الرئيسية » مسابقة الشعر الحر والتفعيلى » بلادى ..مسابقة شعر التفعيلة بقلم / على ميرزا محمود من قطر

بلادى ..مسابقة شعر التفعيلة بقلم / على ميرزا محمود من قطر

بــــــلادي ،،،

بــلادي …

أُنـــــــــــــــــــــــادي …….
بـــــــــــــــــــــلادي …….
بـــــــــــــــــــلادي ……..
بــــــــــــــــــلادي ……..
لَـــــقَــــدْ جَــــــفَّ حَـــــــــلْـــــــقي …..
وَذابَ فُــــــــــــــــؤادي ؟!!
***

أَلَـــــمْ تَـــــــرَ أَنَّــــــكَ حـــــيــــنَ تُــــــنــــــــــــادي
تُــــــنــادي ســــــــــرابـــــــــاً ……..
علــــى بــــابِ وادي ؟
وَيَــــــمْــــشـي الــصَّــــدى تــائِــــهاً فــي الــبَــــوادي
وأَنَّ الـــذي فَــــــوقَ كُـــــرْسِـــــــــــيِّـــــهِ
يَــــقــــولُ لــــنــــا … أُسْــــــــــجُــــــدوا يــا عِـــــبـــادي

***

نَـــــــعَـــــــمْ …
تَــــــدبُّ علــــى الأَرضِ رِجْـــــــــلٌ غَــــــــريـــــــبَــــهْ ….
وبَــــيْـــــتُ الــعُــــروبَــــةِ قَــــدْ شَــــــــــرَّعَ الــــــبــــابَ والـــــــنّــــــافِـــــــــذَةْ !!

ألّــــــيـــسَــــــتْ عَـــــــجـــــيــــــبَـــــهْ !!
ألــــيـــسَ الـذي فـي الـــجِـــــرابِ
يُــــــثِــــيــرُ شُــــــكــوكاً وَرِيـــــبَـــهْ !!
أَلَــــيسَ الــعِـــراقُ يَــــنِــــزُّ دِمــــاءً علـى صَــــفْـــحَـــةِ المـاءِ …..
فَــــوقَ الــفُــــراتْ
ولُـــبـــنـانُ تَـــــنْـــهَـــــشُـــهُ ذِئْـــــبَــــةُ الـطّـــامِــــعـــاتْ
وَتَـــصْــــفَــــعُ وَجْـــــهَ دِمَــــــــشْــــــقَ الـــجَــــــمـــــيـــــلِ
عَــــَواصِــفُ جــامِــحَـــةٌ زافِـــــــراتْ
وَحَـــــــولَ تُــــــخــــــــومِ الــــــخَـــــــــلــــيـــــــجِ
تَــــحُـــــومُ عَـــــصــافِــــيــــرُهُـــــمْ طــائِــراتْ
أَلَــــمْ يَــــزْرَعـــــوا رِجْـــــلَــــهُـــــمْ عِــــــنْــــدَنـــا
وَمِــــنْــــهُــــمْ إِلــــيــــنـا تَــــجِـــيءُ الـــحَــــيـاةْ
***

تَـــــوَضَّــــــأَتَ …..
أَوْ أَنــــتَ لَـــــمْ تَــــتَــــوضـــأ
فَــــــسِـيـــانَ عِـــــنْـــدَ الــكَـــــنـــيـــســةِ
وَقْــــــتُ قــــــيـــامِ الـصَـــــلاةْ
ونَـحْـــــنُ لَـــــدَيْــــــنــا
علــى كُـــلِّ قـــــارِعَــةٍ فـــي الـطَّــــريــــقِ إِلـــــهٌ وَلِـــكُـــــلِّ إِلــــــهٍ نَـــــبِــــيّــــونَ مــابَـــيــنَــــنـا ….
يَـسُـــــــوقونَــــــنـــا لــــلــــهُـــــدى بِـالــعَــــــصـــــا
وَوَيْـــــــلُ الــــذي كـــــانَ مِــــــنّـــا عَــــصــى
بـالـــــــعَـــــــــــصــــــــا
بـالــــعَـــــــــــصــــــــــــا
بـالــــــــعَــــــــصـــــــــا
بـالـــــعَــــــــــصــــــــــــا
***

ألَـــــمْ تَــــــرَ أَنّـــــكَ عُــــــدْتَ لِــــخَــــيــــْــمَـــةِ جَـــــــدّكَ
عـــــنـــدَ انْـــــتــــــشــارِ الــجَــــرادْ
تَــــعـــوْذُ بِــــمـاضِــــيـــكَ مِــنْ شَــــــــــرِّ آتِـــــــيـــــكَ
يـا أَيُّـها الــمُــــتَـســرْبِــــلُ دائِــــمَـــةً بالــــسَّـــــــوادْ
كَــــلَــــــــونِ الــــــمِـــــــــــــدادْ
دِمــــاءُكَ تَـــــشْــــــــرَبُــــهـا صــافِــــــنـاتُ الــجِــــــيـــادْ
تَــــــــــوَخَّ الـــحَــــــذَرْ …
إِنَّ بَـــيْــــتَ الـــعُــــروبـــةِ تَـــحْـــرُسُـهُ ثُــــــلّـــةٌ مِــــنْ خَــــــفَــــــرْ
إِذا أَنْـــتَ أَخْــــــرَجْــــتَ رأسَـــــــــكَ مـــن كُــــــــوَّةِ الـــبـــيـــــتِ
عــــادَ إلـــى البَـــــيــــتِ جِــــــســــمُـــــكَ حــــــالاً
ورأسُــــــــــــــكَ ….
يَــلْــعَــبُ فــــيــهِ الــعَــــســاكِـــــــرُ …. مِــــــنْ غَـــــــيـــــــرِ شَـــــــــــــــــــــــرْ .
**********

أَمْـــتَــطي صَـهْـــوةَ الصَّـــمـــتِ
مُــــمْــــتَـــشِـــــقـاً دَـفـــتــراً وقَــــــلَـــمْ
أَنْ تُـــشْــــرِقَ الشَّــــمــسُ يـومـاً
(إذا الشّـــعـبُ يــومـاً أَرادَ الحَــــيـاة)
(ولا بُــــدَّ لــلَّـــــــيـــلِ أَنْ يَـــــنْـــــجَــــلــــــــي)
ولا بُــدَّ للـــصُّـــبحِ أَنْ يَــــبْـــــتَــــــسِـــــــمْ
وبَــــيــــتُ الـــعُــــروبَـــةِ لابُـــــدَّ يــومـاً
لَـــهُ نَــهْــــضَــةٌ مــثــلُ بـاقـي الأُمَـــــمْ
ولا بُـــــدَّ لــلـــــمــاردِ الـــعَـــــــربـــيِّ
قِـــــيامــاً يَـــــدُكُّ الـــعِـــدا بـالـــقَــــدَمْ
بـــــــــــــــــــــلادي
بـــــــــــــــــــــلادي
بــــــــــــــــــــلادي
بـــــــــــــــــــلادي
ولَـــو جَـــــفَّ حَــــلْــــقـي
وذابَ فُــــــــــــؤادي

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

ما زالَ في الفُؤادِ نَخْلٌ وفَسيل. القصيدة الفائزة بالمركز الثانى فى مسابقة الشعر النثرى لعام 2017 للشاعر عبد المجيد بطالى من المغرب

ما زالَ في الفُؤادِ نَخْلٌ وفَسيل. القصيدة الفائزة بالمركز الثانى فى مسابقة الشعر النثرى لعام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *