مسابقة الشعر الحر والتفعيلى

بمنتهى الصدق .. مسابقة القصيدة النثرية بقلم / إيهاب حمدى الشابورى

الإســـــــم :: إيهــــــاب حــــــــمدى الشـــــــــــابورى
الدولـــــة :: مصـــــــــر – بورسعيـــــــــــــد
الهاتـــف :: 01205383221
القصيدة :: قصيــــــــدة النثر
العنــــوان :: بمنتهى الصـــــدق

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

بمنتهى الصدق ..
و من فرط إحساسى بالذنب
بين جدران الرتابه
………………
قررت يومًا
أن أسكت و للأبد ..
قررت من فورى
بأن أهجر الكتابة
………………
لأن فى رأسى
ملايينُ الأسئلةِ ..
و ليس عندى
لواحد منها قط .. أىة إجابه
………………
فماذا غيرتَ بالشعرِ أنتَ؟
هل أخرجت بريئًا
من داخل أروقة النيابه؟
………………
هل حولت مسمى الإنسان
فى وطنكَ الأبى
لـ (مواطنٍ) بدلاً من .. (ذًبابه)؟
………………
منذ أكثر من نصفِ قرنٍ
هل تَحَركَت نحوَ القدسِ
ولو .. نِصفُ دبَابه؟
………………
و ماذا عن قَصيدتُكَ (الحريةُ الثكلىَ) ..
أو أفلتت يومًا
من مِبضَعِ الرقابه؟
………………
كم من الزمن ضاجعنا حكامنا؟
فهل وفوا بالعهد؟
أو إغتسلوا يومًا من جنابه؟
………………
هل أقنعت الواهمين ..
بأن المندوب السامى مازال بيننا ..
و لم ينه للأن إنتدابه
………………
أقبلك هذا الوطن بين عينيكَ؟
حانيًا ذات يومٍ ..
و أنت من تقبل عشقًا ترابه
………………
فلا تقتلنى بالإجابةِ بنعم
على أى من أسئلتى ..
و إلا سيصبح ذلك ..
محض دعابــه
………………
و من حينها ..
فقد أعتزلت الكتابه
و لم أعد أقرأ عن صلاح الدين ..
و لم أطرق حتى بابه
………………
لكنى بهذا مت مرتين
مرةٌ بالقهر ..
و أخرى كما تموت ..
بدون المطر سحابه
………………
و كما الحمل المريض
صرت بلا روحٍ ..
تنهشه حيًا فى كل يومٍ ..
ألف من الذئاب بالغابه
………………
و فجأة .. يقتادنى قلمى
من وهنى لإوراقٍ مندهشةٍ
يلفها ألف ألف لا إجـــابه
………………
و حينها إكتشفت
أننى حين أكتب أتطهر ..
تطير روحى ..
بين الإبهامٍ و السبابه
………………
و إحتسبت شعرى ..
مجرد دعاءٍ لربى ..
و من سواه يملك ..
منًا .. أو إستجابه
………………

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق