مسابقة الشعر العامى

بيتنا القديم وصوت عبد الحليم .مسابقة الشعر العامى بقلم / فادى ثروت مرتضى من مصر

الأسماء/ فادي ثروت مرتضى
الشهرة / مرتضى
شاعر بالعامية
الهاتف/ 01201507163
شعر فادى ثروت مرتضى
بيتنا القديم وصوت عبد الحليم
وعن عم احمد جارنا الكريم
وعن لمة عيال في الشارع وعن درمغتنا في وحل طين
وعن باب بيتنا اللي أتهجر وأتقفل علية ترباس بالسنين
وعن بيتنا اللي تخوشة دلوقتي تلاقي العنكبوت بقي شبرين
وعن لمة خالي وعمامي وطلعتنا علي مطروح
وعن دمعة في عيني يوم البعد خبتها وانا مجروح
وعن كوباية شاي ساعة المغارب وعن مص القصب فوق السطوح
باب بيتنا اللي كان علطول مفتوح ومايتقفلش
وعن فرحتنا في الشارع كأول ناس نركب دش
وعن كل ماأقرر يوم أنساك وبرجع تاني وأستناك
وعن من بكرة هقولها بحبك وبرضوا بكش كالعادة
وعن نظرتها ليا في عز حزني فبرسم بسمة بزيادة
وعن أنتخاب صحابي ليا في الفصل وإحساس الريادة
وعن مدرستي الجميلة اللي عمري ماكنت بحضرها
وعن شوطة كورة تكسر إزاز عربية وبعمل نفسي من بنها
وعن أصحاب الطفولة اللي معايا من وأنا في سنة أولة
وعن كل قصيدة كتبتها وقالوا عليها منقولة
وعن كل اللي قاللي في وشي مقصودة القافية مغلوطة
ففتحت أشعاري ودورت لقيت القافية مظبوطة
عن العشرة اللي ماتهونش غير علي ولاد الحرام
وعن كل اللي قاللي شعرك مافيهوش تناسق في الكلام
وعن دنا بتطحن فيها أنبل رجال
الدنيا اللي ياما شوفت فيها إذلال من الأندال
وعن اللي بيقعد يتكلم لاكن مافيش أفعال
وعن قلة الحيلة اللي ذادت عدت فوق الجبال
وعن الكرامة اللي أتدفن عليها بالرمال أتلال
وعن أمي اللي ربتني وعلمتني وكبرتني
وعن ضغطها اللي علي يوم ماسمعت نتيجتي
وكل واحد يسألها أنا جيت كام بتداري علي خيبتي
وعن الغربة اللي مستنية كل واحد
الغربة اللي ممكن تبعدني عن الشخص اللي طول عمري علية ساند
الشخص اللي علشان يربيني ضيع عليا عمرة وشبابة
وجالة الوقت يتسند واكون لو عكازة
وتيجي الغربة تبعدني واكمل عمري وحداني
وهو يفضل فاكرني وكل الدنيا تنساني
وفرحتي يوم ما هجيب الواد وهلاقي عكازي

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق