الرئيسية » أخبار متنوعة » بين التّسلّط و النّرجسيّة بقلم براضية منال

بين التّسلّط و النّرجسيّة بقلم براضية منال

Spread the love

من مكتب الجزائر / براضية منال

مازلنا فعلا في مجتمع ذكوري محض رغم كلّ ما آلت إليه تغيّرات مجتمعنا فكريا و ثقافيا

– ضرب الزّوج للزّوجة دافعه الرّجولة أم إبتزاز المرأة له ؟؟؟
– لماذا لا يكتفي الزّوج بتطبيق شريعة الله في حقّ زوجته ؟؟؟
– أم تغيب العبودية في ديننا و تستحظر في بيوتنا ؟؟؟
تتسارع وتيرة الخلافات الزّوجية بينهما و تشعل نار المشادّات الكلاميّة فهو الرّجل أي الزّوج و العصمة بيده ما يخوّل له فرض كلمته و رأيه و عدم الخضوع للأوامر يؤدّي بها إلى ما لا يحمد عقباه ………. ، المرأة أي الزّوجة و التّابعة في كلّ الأحوال لزوجها في مجتمع ذكوري محض لا يحقّ لها أن تخترق قوانين الأسرة المعمول بها و يعوّل عليها في الحفاظ على الرّابطة الزّوجية فلا يحق لها أن تعارض أو تمانع و إذا حاولت فقد تندم …… و بعيدا عن كلّ ما يشفع لها عنده متناسيا صفاتها الحميدة أو بالأحرى لا يستحضر إيجابياتها و يتعمّد أن يرميها بما لا تتحمّل فالسّبّ يتعدّاها ليصل إلى أهلها و أصلها و لا يهمّه في الأمر لومة لائم ………
و عندما تمسّ حوّاء في أغلى ما عندها فقد تضرب بماضيها عرض الحائط و يفيض كأس صبرها فتنفجر إمّا بكاءا أو الكلمة بكلمة أبلغ من سابقتها و تعصف برجولته المزعومة و يبدأ الصّراع في حلبة المنزل
…………. و بينما كان الزّوج حماية لزوجته و كانت بئر أسراره يدخل الشّيطان بينهما مفرقا و يدعوه لإستعراض عضلاته فينهال عليها ضربا لا يأبه إن كان تأديبا أو تعذيبا و بين الضّربة و الأخرى صرخات ألم من ضعيفة لا حول لها و لا قوّة و بين تمتّع الضّارب بآلامها …. يتجاهل الرّابطة الزّوجية التي تجمع بينهما و تظمّ أنفاسهما في ظلال البيت الواحد ، يختلف معها ….فيغيب الحوار و يحظر العنف
أزواج لا يعرفون لغة للتّواصل و التّفاهم مع زوجاتهم و لكلّ طريقته في المبارزة …… هي إمرأة لا حول لها و لا قوّة ….. هو رجل لا تستهوية سوى قوّة عضلاته …..12141683_913600578710417_7608410772654656842_n 12074932_913600575377084_3684458394265837109_n

تعليقات

تعليقات

عن أمنية محمود

شاهد أيضاً

بالصور محمد على في الأقصر لتصوير مشاهده في مسلسل طايع

Spread the loveكتب /حسام صلاح يستكمل الفنان الشاب محمد على تصوير مشاهده بمسلسل طايع بمحافظة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *