الرئيسية » مسابقة الخاطرة » بين مخالب السياسة . مسابقة الخاطرة بقلم / عبد العزيز حامدى . الجزائر

بين مخالب السياسة . مسابقة الخاطرة بقلم / عبد العزيز حامدى . الجزائر


الاسم : عبد العزيز حامدي
البلد: الجزائر

خاطرة بعنوان: بَينَ مَخالِب السِّياسة

أنا الحُبُّ. أنا الحُبُّ أيُّها النَّاس، ألا فاسمعوا…
كلُّكم يعرفُني، ومِنكم مَن رَكَع في مِحرابي، أو صلَّى في مَعبدي، أو سَجَد على تُرابي، أو خَطَبَ وُدِّي فَرَددْتُهُ بإشارةٍ من أصبعي، وحَرَمتُه قُرْبي، وجَعَلتُ حُلمَهُ مُجالَستي.
أنا الحُبُّ، فَمَنْ مِنكُم إذا رَفعتُ عقيرتي آمرًا، أعرَض ولم يُصغي؟ !
أنا هو الحُبُّ… كَم أُحِبُّ أن أَقولَ “أنا”، فَما ألَذَّ الهَمزَةَ في جَوفي، وما أجمَلَها حينَ تُرضي غُروري، وَتقطَعُ نَهَمي لِقُلوبِكُم ! وما أعظَم المَدَّ حين يمتَدُّ في حَلقي حتَّى يبلُغَ أقصاكم كما يبلغُ أدناكُم !
أنا الحُبُّ، فَمَن لَهُ حياةٌ سَلِمَت مِن نَفَسي، أو له أرضٌ لم تَطَأْها قَدَمي، أَو لَهُ قَلبٌ لا يَعرِف ناري؟
أيُّها الناسُ، أيُّها الخائِفونَ منِّي، أو النَّاقمونَ عليَّ، أنتُم يامَن لازِلْتُم تَقفون على بابي، طامِعين في كَرَمي، وأنتُم الذين تشكون برْدَ الشِّتاءِ وقساوتَه، وتبحَثون في كَنفي عن شيءٍ مِن الدِّفءِ يُعيدُ البَسمَة لوُجوهِكم التي أحرقَها الجليد.
أَعلَمُ أنَّكُم مُختَلِفونَ في أَمري، ولكنّي لستُ منكم كذلك، فقد أذلَلتُ منكُم مُلوكًا، وسَلبتُهم سُلطانَهم، وَ بَطشتُ بِأحرارٍ حتَّى جَرَّعتُهُم ذُلَّ العُبودِيَّةِ.
أنا الحُبُّ، والحُبُّ أنا…لَكنَّني اليَومَ أيُّها النَّاسُ، أشكو لَكُم قِلَّةَ حيلَتي، وضعفَ قُوتي، فَقد عَلِقتُ بينَ مخالِب السِّياسة، ألا لَعنَها اللَّهُ مِن سِياسة.

تعليقات

تعليقات

عن همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

شاهد أيضاً

سراديب البوح . مسابقة الخاطرة بقلم / سهير بن منصور الجزائر

سراديب البوح   كأنك بي …. علة مستديمة تفتك بأغوار صمتي .. فضاء رمادي يمتصني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *