أخبار مجلة همسة

وفاة الفنان أحمد راتب إثر أزمة قلبية مفاجئةوداعا زبيدة ثروت قطة السينما ورحلت صاحبة أجمل عيونمجلة همسة تطلق شعارها لمهرجان العام القادم ويحمل اسم سمراء النيل مديحة يسرىبالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنةعاجل ..ننفرد .تصدعات بالجهة اليمنى لسد النهضةوفاء الفنان ممدوح عبد العليم إثر أزمة قلبيةبالصور” مـادلـين طـبـر”  تـحصد الجـائزة الثامنه لعام 2015 بــــ مهرجان اوستراكا الدولىالحلقات المفقودة فى مقتل الصحفى تامر بدير ” مادلين طبر ”  لـــــ همسه   فريق عمل  ” ابله فاهيتا ”  موهبون” امير الغناء العربى ”  يدعو لتنظيم حفلات ”  بشرم الشيخ  “

تأويل رؤياى.زمسابقة الشعر العمودىبقلم / سامر محمود الخطيب من سوريا

Share Button

سامر محمود الخطيب ـــ سوريا ـــ الشعر العمودي ــــ مسابقة مجلة 0963934997388هـــــ

(( تأويل رؤيـــــــاي ))…………………………….

تأويلُ رؤيايَ في سرِّي وذاكرتي ……
………………………. كمُدركِ العطر ِفي عيني وفي رئتي

وطائرُ الشوق ِ ِفوقَ الرمش ِ جوهرُه
……………………….. لحظ ٌ يعتقُ في آفاق ِأجنحتــــــي

وفوقَ كفيَّ تكوينٌ لهُ لغة ٌ
………………………. في أحرفِ الأرض تستدعي مخيلتي

كأنَّها بصمة للهِ مغلقة
…………………….. والفتحُ صفوُ شراييني وأوردتــــــي

سبعٌ أتتنا قدِ اكتظتْ سنابلُها
………………………. فأيُّ رمل ٍعلى شطــآن ِقافيتـــي

ما بينَ ضوء ٍلقنديل نطقتُ به
……………………… زيتونُه منْ عناقيـــدي وأسئلتــــي

وبينَ مأوى تراتيل ٍتعيشُ معي
……………………… وماءِ صمتٍ غفا في كلِّ عافيتي

تبدو الإشاراتُ أنفاسا ًنلوذ ُ بها
………………………. تنمو وتنمو وتبدي روح عاتقتـــــي

ريحانُ عينيك بعضٌ في تأمُّله
……………………….. في لؤلؤ الذاتِ يطوي موجَ أزمنتي

ما بينَ خصب ٍ وقطب ٍ كلما هطلتْ
……………………….. ألوانُ كفيه حلَّ العطرُ في جهتــــــي

واللونُ ما اللونُ كونٌ حين ترسلُه
…………………………. آفاق رؤياي تستدعيهِ أفئدتــــــــــي

لا كيفَ لا أين إلا كيفما ذهلتْ
………………………….. زليخة ُ النبض في أسفار ِعاطفتـــي

تعويذة ُالرمش ِفي عرش ِالصدى كتبت
…………………………….. فوقَ المحابر ما غطـَّى مدى لغتي

أسهبتُ والخيلُ في ميدان ِمبتدأ
…………………………….. قدْ عزَّ والعلمُ والإيمانُ مائدتي

الطينُ والحين والتكوينُ آدمه
………………………….. تفاحُ معناهُ يمحو كلَّ أطعمتــــــي

رمانُ خديه آلاءٌ مخبأة
………………………… في الأرض ِوالغيمُ نايٌ فيه أغنيتي

والريحُ تصريحُ أنفاس ِالمدى مددٌ
…………………………. دنياه أوتارُ إيحاءٍ لمرهفتـــــــــــي

واليمُّ والأمُّ ميثاقان شرعُهما
………………..حملُ السفينةِ في مرآة أحجيتــــــــــــــــي

والملحُ سرٌّ إلهيٌّ له وطنٌ
…………………. للإنعتاق سقى في الجذر أعمدتـــــــــــي

واللمحُ والصفحُ ميزانا معلقة ٍ
…………………… من التسابيح ِ تطوي كلَّ أقنعتـــــــــــي

ما زلتُ والنورُ والعصفور في وَلَه ٍ
………………….. لكي يقيما على بللور نافذتــــــــــــــي

أسلفتُ والتوقُ في صومي لهُ مدنٌ
……………………. فهل سأخفي ببعض ِاللمع ِمعصيتي

والزادُ في الوصل ِ إشراقٌ تقدِّسهُ
…………………… أصالة ُ الصفو في أبعادِ أشرعتـــــــي

نسائمٌ لم تراودْ في تأملهـــا
…………………… من يصطفون ببعض البغض عاصفتي

والنعتُ والنحتُ ما زالا بنطقهما
……………………. فهل ستدركُ ألوانَ الرؤى صفتـــــــي

ما زلتُ والقمحُ والزيتون ُ أمثلة ٌ
…………………….. فيها أشيرُ إلى مصباح ِعافيتـــــــــي

وصحة ُ الروح ِعند البوح ِما قطفتْ
……………………… منَ الثمار ِبنور ِ الله معرفتــــــــــــــي

تأويلُ رؤياي في معناي معتقــــدٌ
…………………….. للكوثرية في تسنيم منصفتــــــــــي

تأويل رؤياي في دنياي وشوشة
……………………..في ترهاتٍ جفتْ أسرارَ معضلتي

والصبحُ والفتحُ مفتاحان من ألق ٍ
………………………. فهل سأقرأ بالإشـــــراق أمسيتي

وهل ولمَّا وكيفَ استنبطت جهة ً
……………………….. في رمل ِعينيَّ في الأفلاك ِبوصلتي

والعلمُ والحلمُ والقسطاط ُفي وطن ٍ
……………………….. لما تباهى تناهى مُصطفى لغتــــــي

خطُّ االمجرات مخطوط بغايتنـــــا
……………………….. وفي الخطوط تخطى الموجُ تمتمتــي

إنَّ المواثيقَ في إنجيل ِمن عشقوا
……………………….. هي التراتيلُ في قرآن ِذاكرتـــــــــــي

كلُّ التفاصيل في رؤيايَ واردة ٌ
………………………… والله نبضي وروحُ المبتغى ثقتــــــي

حملتُها بصمة ًممهـــورةً شغفا ً
………………………… سكبْتُها مجهـــرا قد طاف في عظتــي

وقلتُ هذا ضميرٌ عائد ٌأبـــــــدا
……………………….. يشيــــر في اللبِّ نحــو الحال في صفتي

أقولُ والقول يعني الكلَّ في كنف ٍ
……………………….. للحرف تأويله يشتاقُ أجوبتــــــــــــــــي

 

Share Button

تعليقات

تعليقات

همسه 2016/01/12 12:28ص تعليق 1 218

واحد تعليق علي

  1. هاني درويش (ابو نمير)

    لم اجداية تعليقات على النص
    ولست أدري كيف يكون التعليق المطلوب
    أهوقراءة نقدية أم رؤية في النص
    اتمنى أن أقرأ تعليقا مفيدا من محتصين
    تحية تليق بك صديقي سامر
    تحية تليق بالمجلة ونشاطها المشكور
    هاني

    رد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*