الرئيسية » مسابقة الشعر العامى » تترازيبام..مسابقة الشعر العامى بقلم / هيثم عبد الحميد من مصر

تترازيبام..مسابقة الشعر العامى بقلم / هيثم عبد الحميد من مصر

هيثم عبد الحميد
(مصر )
شعر عاميه
تترازيبام

ياخد قرص التترازيبام
عايز يهرب م الاحلام
أدمن كل حبوب الجدّول
لكن لسه بتيجي تزوره
لما يفكر لحظه ينام
****
ليله يعدي شهور و سنين
يبري فـ روحه بألمه الصخب
عينه بتنزف شوق وأنين
ذكرى و حابه فـ عمره النهب
دمع بينحت فـ الخدين
باني شطوط للويل و الكرب
حتى إن فكّر ينسى بغفوه
يصحى النوم على نبح القلب
****
طفّى ضميره قبل ما يسرح
في أحضان الماضي الدابح
حط لكل أفكاره مكابح
قبل ما تغْمض حتى عيونه
صوره بتطلع م البرواز
تظهر بنت كأنها شمس
فـ وسط قزاز و بينشر ضي
طالّه بروحها فـ هالة نور
ظاهرة قصاده فـ مشهد حي
****
صفى قزازه كلونازيبام
في أخر بوء عصير إمبارح
حوّش وجعه لأخر الليل
فينام
قبل ما ينده صوت الذكرى
بألمه الجارح
دخن أخر سجاره فـ جيبه
غطّى الأوضه سحاب نيكوتين
شافه الحزن
بيفرش كل همومه ستاير ضلمه
بتطفي النور
فرش الحزن حكاوي الليله وسبقه
غطّى ملامح
وقت الهدنه و حالا شنقه
قام من جوه الركن الصاخب
وسط العتمه
شغّل كل شرايط الذكرى
لف الكادر لأول صوره
****
— مشهد واحد ع الكورنيش —

كان بيخبي الشمس فـ جيبه
لأجل ما تدفي فـ حضنه إيديها
حافظ كل موسيقى ف صوتها
حتى كلام بتقوله عنيها
****
شخص غيور من أتفهه حاجه
حتى المطره
لما بتلمس شطر الخد
كان بيغير
من تنهيدها فـ لحظة برد
أو تعبير
صوت ضحكتها يرن فـ عقله
شقّ الصمت
لما تقيد جواه الغيره
لما بتحضن حتى الورد
****
تطفى الضحكه و تخفى الصوره
****
— مشهد تاني —

حفلة ذِكر بتملا الكون
فجأه بيكسي الدنيا سكون
نور بيزاحم سحر الصوره
يلغي حدود السما و الأرض
شايف روحها فـ موكب
صاعد للسماوات
ويا ملايكه بتدرس فـ هدوئها
وبتتمني يكونو أخوات
وجمال إحساس حاضن ذوقها
ساعة الصلوات
و معالم عينها اللي بتسحر
شبه الاحلام
مع كتر حاجات بيها إحلوت
إتخلقت بس في ست أيام
****
مااتحملش الضي في عينه
بص في أخر ركن في أوضته

— مشهد تالت —

نجمة ليل
سابت كل الليل دبلان م الحيره
وقعدت جنبه
عامله خبيرة قراية الكف
تمسك أيده
تقرا سطور العشق الخالد
جوه وريده
تهرب منه عنيها ليشعر
إن الخوف راسم تجاعيده
ناحت في جدران القلب
وعيده
قدرت فجأه
كل مايهرب حلم تعيده
يمشي فـ صف
يسجد للتنهيده فـ حضنه
قلبها رف
حضنت روحه أكتر وأكتر
حست خوفها عمال يكبر
حست أنه حقيقي هيخسر
****
قامت فجأه و دمع عنيها
بيخنق صوتها
مسكت أيده
غرق دمع عنيها خطوطها
خط العمر يا روحي قصير
حبك أحلى طريق في حياتك
صامد ومايقبل تأثير
آسفه يا عمري
بكره هتحزن وتكون وحدك
يسكن صوتها
تسكن حضنه
ترفض حتى تقول تفسير
غابت تاني
****
داب النور
وأتغير لون الليل لسواد أكبر
قادت صوره كانت جنبه ع القمودينو
— مشهد رابع —

بنت الشمس و ساكنه في روحه
بطولها و عرض
فارده شعْرها مغطي الأرض
صلى صلاة العشق وكبّر
شاف فـ عنيها قبول الفرض
كان بتنادي
لما الوقت يكب ساعاته
أشنق كل عقارب الساعه
كل آهات الشوق متذاعه
فوق الخد اللي بيستطعم
شهد شفايفك
مهما هتبعد بينا الدنيا
ساكن قلبي و طبعا شايفك
فاكر آخر حلم حلمته
شكل الحلم قريب يتحقق
****
كل نجوم الدنيا و حسّت
إن كلامها حقيقي وداع
جايز حس عنيها فـ بصّت
شافت خوفه بقرب ضياع
هربت منه
ضحكت ضحكه تدراي الصدمه
دبحت قلبه بدون ما يموت
قريت جوا عيونه سكوت
بدّل نبض القلب بهمس
ربما حس بصدق احساسها
أو كان رافض يومها يحس
****
كان مستغرب
قلب يا دوبه جنين عصفوره
كيف بيساع الحب دا كله
مهما تداري إنها مكسوره
كان يفهمها بدون ما تقوله
فجأه
زاوية رؤيا بتملا الأوضه

ألم الذكرى عدى حدود الصوره و كسّر
لو سرحان هيعيق النوح
حس بضمه فـي مركز وجعه
وإنه بيسكر
هي إقتربت منه وضمت
بعض بواقي الحلم في نبضه
فجأه وطلعت منه الروح

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

مصر ست الكون بحالو. مسابقة العامية بقلم / محمود ربيع من مصر

قصيدة عاميه (مصر سِت الكون بِحَالو) محمود ربيع عبد الحميد مصر اسيوط ديروط …………………………………………. مصر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *