هنا الجزائر

تتنافس فيها 15 مسرحية هاوية بومرداس تحتضن تظاهرة الأيام المسرحية لولايات الوسط


مكتب الجزائر / دليلة بودوح
تعيش بلدية بودواو بولاية بومرداس منذ نهار الأمس و على مدار أربعة أيام على وقع الأيام المسرحية لولايات الوسط المؤهلة للمهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم في دورته الـ 50 .
وقائع حفل افتتاح هذه الفعالية التي يتنافس فيها 15 فرقة مسرحية هاوية من ولايات بومرداس و الجزائر العاصمة و البويرة و عينالدفلى و تيزي وزو و تيبازة و المسيلة و البليدة جرت في جو احتفالي بهيج و تنظيم محكم و حضور جمهور غفير من عشاق هذا الفن الراقي حيث غصت بهم قاعة العروض عن أخرها.
وعرف اليوم الأول من هذه الفعالية التي تحتضنها قاعة المسرح لبودواو تحت إشراف و تنظيم من جمعية المسرح البودواوي بالتنسيق مع محافظة المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم و السلطات المحلية عرض مسرحية بعنوان “لون” لجمعية نشاطات الهواء الطلق لبودواو تبعها عروض أخرى خارج المنافسة.
وستعرف الأيام المتبقية من عمر التظاهرة حسب المنظمين برمجة أربع عروض مسرحية يوميا مقسمة على طول ساعات اليوم و يكون كل عرض متبوع بنقاش عام ما بين لجنة التحكيم و مفتوح للجمهور العريض.
وتعد أغلبية المسرحيات المشاركة في هذه التصفيات حسب أحد أعضاء لجنة التحكيم من “أحدث” الانتاجات نصا و إخراجا في المجال على غرار مسرحية “سقوط حر” لجمعية الفنون الدرامية بعين الدفلى و مسرحية “التمرد” لجمعية أحباب المسرح لمدينة القليعة بتيبازة و مسرحية “العائلة” لجمعية الكلمة للفنون من ولاية المسيلة.
ومن بين أهم ما تهدف إليه هذه التظاهرة الفنية و الثقافية حسب رئيس جمعية المسرح البودواوي رضوان زوغاري إبراز و اختيار في ظل تنافس نزيه و شفاف من طرف لجنة التحكيم المكونة من مسرحيين أكفاء و أساتذة “أحسن و أجود الأعمال المسرحية من كل النواحي الفنية و الجمالية و الإبداعية” حتى تمثل أحسن تمثيل ولايات الوسط في المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم الذي سيقام بين شهري يونيو و يوليو القادمين.كما تعد أيضا فرصة مواتية- يضيف زوغاري- للاحتكاك فيما بين الفنانين القدامى و الجيل الصاعد منهم من خلال تبادل التجارب و المعارف من جهة و إشباع من جهة أخرى فضول العائلات البومرداسية و الجمهور العريض المتعطش لمثل هذا النوع من الفن الراقي.
الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق