تحقيقات

تجديد حبس سائق المريوطية بتهمت قتل زوجته.. تفاصيل جديدة في قضية نف جثة

جدّد قاضي المعارضات بمحكمة جنوب الجيزة، الخميس، حبس السائق المتهم بقتل زوجته وتقطيع جثتها إلى نصفين، وإلقائهما بترعتي المريوطية وأبوالنمرس، والتي عثر على إحداهما أول أيام عيد الأضحى، وذلك لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

واصطحبت نيابة الحوادث بإشراف حازم عامر، والتى تتولى التحقيقات، المتهم لتمثيل جريمته، وكان يحمل في يديه سكينا، وقال إنه قتل زوجته أثناء خلودها في النوم، وحمل الجزء السفلي من جسدها وألقى به بمياه الترعة، وكانت ترتدي بنطلون «جينز».

وأرشد المتهم خلال المعاينة التصويرية عن الجزء الثاني من الجسد.

وشرح السائق أنه حمل الجزء السفلي داخل «شوال» وانطلق بسيارته الميكروباص تجاه الترعة وألقى به، ثم توجه لمنزل شقيقته في محافظة بنى سويف: «قلت أقضي معاها يومين العيد».

وقال المتهم إنه قتل زوجته لاكتشافه ارتباطها بشاب آخر: «صغير في السن وعيل»، إضافة إلى أنه يشك في نسب طفلتهما الصغيرة إليه.

وذكر المتهم أنه ضبط بمحض الصدفة بعدما اصطدم بسيارته برصيف خلال سيره لمحافظة بنى سويف، وتجمهر الأهالى من حوله، وشاهدوا دماءً تغرق مقاعد السيارة، وبحضور قوات الشرطة وبإجراء التحريات تبين أن سائق الميكروباص مشتبه به بقتل زوجته.

ودلت التحقيقات على أن شقيقي الزوجة المجني عليها، تقدما ببلاغ لديوان قسم شرطة مصر القديمة، وأفادا بأن شقيقتهما اختفت عن منزلها الكائن بأبوالنمرس بالجيزة، وهناك خلافات بينها وبين زوجها.

وكانت أجهزة الأمن اصطحبت المُبلغين لإجراء تحليل «دي. إن. إيه»، ومضاهاة دماء أشلاء الجثة التي عثر عليها بترعة المريوطية، بدماء المُبلغين، واتضح مطابقتها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق