أخبار متنوعة

توت عنخ آمون يظهر في أكاديمية الفنون بروما ..والإيطاليون يحتشدون لمشاهدته

 

 

10822168_673025162795056_45051689_ncms-image-00016065510818560_673028676128038_2032375673_n
كتب-صلاح عبد المنعم:
وسط حشود جماهيرية كبيرة من مختلف دول العالم المولعه بالحضارة المصرية، افتتح د.جابر عصفور وزير الثقافة يصاحبه مستشار رئيس الجمهورية الإيطالى بمقر الأكاديمية المصرية بروما التى تترأسها د.جيهان زكى أول معرضاً فى العاصمة الإيطالية لمستنسخات طبق الأصل لمقبرة توت عنخ أمون بجانب افتتاح الجناح المصري الذي أقيم في قاعة “الفيتوريانو” التي تعد أهم قاعات العرض في روما، وضم المعرض 22 مستنسخاً يضاهيان تماماً القطع الأثرية الأصلية لمقبرة توت عنخ آمون وتعد هذه القطع الأثريه أيقونة مصرية فريدة من إبداعات المصري القديم، تسبح في فضاء سينوغرافي ساحر، لتحكي قصة واحد من أشهر ملوك الفراعنة، وضع بجوار كل منها بطاقة وصف علمية، كتبت باللغتين العربية والإيطالية بدقة شديدة لتسرد قصة القطعة وخامات صنعها ووظيفتها حيث يهبط الزائر ، درجات سُلَّمٍ، ليفاجأ فور نزوله بصوت المكتشف الأثري الشهير “هوارد كارتر” قادماً من فيلم وثائقي يروي قصة اكتشاف توت عنخ آمون، تتصدره كلماته الشهيرة ثم يدخل الزائر في أجواء معرض يحاكي مقبرة توت عنخ آمون في بهائها وفرادتها، فيجد في البهو المؤدي إلى المعرض نموذجاً لتمثالي الملك توت عنخ آمون اللذين عثر عليهما بحجمهما الطبيعي في الردهة الأولى من المقبرة الملكية بوادي الملوك، تتوسطهما صورة بالأبيض والأسود لنفس التمثالين وهما يحيطان المقبرة من الخارج لحظة اكتشافها.
بدأت مراسم الافتتاح بكلمة القاها جابر عصفور وجه خلالها عدة رسائل ثقافية للغرب حيث دعا نخبة المثقفين الإيطاليين إلى التوحد مع مصر وكافة دول حوض البحر المتوسط لاستخدام الثقافة كقوى ناعمة قادرة على مواجهة الإرهاب الذي يحيق بالمنطقة ، وحثهم على استدعاء التاريخ المصري العريق، والتأكيد على قدرة شباب المبدعين المصريين على مواصلة ما شيده أجدادهم، واشار الى الأستراتيجية التى تضعها وزارة الثقافة المصرية حالياً، ومهمتها التنويرية التي تتصدى لها، معلناً عقب اجتماعاته بوزير الثقافة الإيطالي، ومستشار رئيس الجمهورية الإيطالي لشئون التراث الثقافي، ونخبة من المسئولين عن الشأن الثقافي والمهتمين بالثقافة والفنون المصرية،عن الاتفاق على إطلاق مؤتمر لدول البحر المتوسط لمواجهة الإرهاب يقام بالتعاون مع مصر وإيطاليا كما أكد على اهمية الاستفادة من هذا الحدث المصري الأبرز في إيطاليا هذا العام ووصف الأكاديمية المصرية للفنون بروما،بأنها سفير للثقافة المصرية وبوابه ذهبية للعبور بحضارتنا العريقة الى اوروبا واظهار الوجه المشرق للثقافة المصرية الضاربه بجذورها فى اعماق التاريخ ــــ حتى تظل أصداء مصر، في كافة المحافل الثقافية في العاصمة الإيطالية العريقة.
ومن جانبها قالت د.جيهان زكى رئيس الاكاديمية المصرية بروما لم تكن إدارة الأكاديمية المصرية للفنون بروما، هذه المنارة العربية والأفريقية الوحيدة التي تطل على عاصمة الفن الأوروبية الشهيرة، بعيدةً عن مواكبة ما يجري في العالم من تطور فكري للدعاية للسياحة الأثرية بأفضل السبل، وأقلها كُلفةً، وأوسعها نطاقاً. وهي فكرة استخدام مستنسخات طبق الأصل لبعض المقابر الأثرية، وهي الفكرة المعمول بها في العديد من دول العالم، مثل بعض الكهوف الأثرية في إسبانيا وفرنسا، كما رصدت الأكاديمية النجاح المذهل الذي حققته بعض معارض المستنسخات الأثرية المصرية التي أقيمت بالخارج، واضافت ان منذ الإعلان عن افتتاح هذا الجسر الذي عبر البحر المتوسط ليلقي زهرة مصرية في قلب الحضارة الرومانية، وفد الزائرون بكثافة لزيارة هذا الجناح المتخفي النادر، والمحت الى انها تمتلك جدول مكتظ بالأيام المتاحة لأطفال المدراس الإيطالية لزيارة المتحف، وهم من الفئات الهامة التي تستهدفها،ليصبحوا في الغد سفراء لوطننا العزيز”. وإنها فرصة ذهبية لإعادة المهتمين بالحضارة المصرية إلى كنف حضارتنا الخالدة، وخدمة جليلة تقدم لذوي الإعاقة والمكفوفين ليتحسسوا بأصابعهم كنوزنا النادرة، وفضاء رحب لاستيعاب أطفال المدارس الإيطالية وأبناء الجيل الثالث من الجالية المصرية في إيطاليا لهذا الدرس الفني العريق، لنغرس فيهم قيم وتفاصيل الحضارة المصرية القديمة بالاضافة الى إقامة أمسيتين احتفاليتين تمهيدا للمعرض بعنوان “كنوز التراث المصري.. توت عنخ آمون سفير الحضارة الخالدة” فى اكتوبر الماضى حضرهما مستشار رئيس الجمهورية الإيطالي لشئون التراث الثقافي السيد لويز جودار، وسفير مصر لدى إيطاليا السيد عمرو حلمي وكوكبة من خبراء علم المصريات الإيطاليين .

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق