الرئيسية » مسابقة الشعر » جفروش .خاص بملحق مسابقة همسة الدورة الثانية ( الحر) للشاعرة /أسماء الجلاد .مصر

جفروش .خاص بملحق مسابقة همسة الدورة الثانية ( الحر) للشاعرة /أسماء الجلاد .مصر

خاص بملحق مسابقة همسة الدورة الثانيةشعار
مسابقة الشعر الحر
جفروش
شقىُّ طاف بالاعطافِ
سعياً ماحياً ذل البرية
هدهدالصخرَ برفقٍ يحتسى منه الصلابة
قاهرُ الوَحشَةِ عصفورٌ مغرد
لم يَعِ معنىٍ لبؤسٍ
لم يعِ معنىٍ لفاقة
يرتدى حُلةً من خيطِِ نورٍ كالمسلات أبينَ الإنكسارا
يرتدى بنطال زهو وقميصاً من حصافة
وعلى ر أ سه قُبعةٌ غيمةُ من غيرماء
مهده صخب الشوارعِ
ووسادته الهواء
مكفهر الوجه لكن سمتُه سمت النقاء
وعلى الشفة ابتسام
وعلى الثغر غناء
طفل باريس المغرد
لحنه لحن البقاء
أقبل التاريخ منه ثم ولى فى ازدراء
طفل باريس المغامر لا يعى معنى الشقاء
هو للأيتام أب واحةُ من غير ماء
وظلال تحتويه عندما يعلو الرجاء
يشجبُ الخوف ويمضى
سابرا ًغور الدياجى ألف هكتارٍ سيعبُر
محترقًاً من غير نار
طفل باريس المحارب ثائرا ضد الطغاة
يشجب الخوف ويمضى حاملاً طوق النجاة
لا لكى ينجو ولكن كى يُعلمنا الحياة
طفل باريس المشاكس
يحملُ الآن السلاح
طفل باريس المقاوم يقدح الآن الزناد
جفروش..
صوتك الصاخب أعلى من صوت السلاح
أنت حىُّ فى وجوه الأبرياء الأتقياء الأنقياء
لم تمت فيك الطفولةُ مات فى ضمائرنا الحياء
نستحى نعلنُ أنَّا ها هنا أشلاء موتى
او ظلال من عفاء
نستحى نرسم زهرة فوق أشلاء رفاتك
نستحى ننظم شعراً فيك يا رمزالنقاء
ووسيمٌ ينتعل حذاء والده
ظن أن النعل بيتا أوحساءً أو كساء
ظن أن أباه حىُّ طوقته يدالسماء
أودعته الشمس دفئًا
ثم القته يبابا ً
فى العراء
مد طرف الليل كى تدفئه النجوم
غابت النجمات غامت فى محاجرها العيون
طفل سوريا يشخبُ الآن الدماء
ملحووظة ……..جفروش طفل فى الثالثة عشر من عمره وهو احد شخصيات رواية البؤساء لفيكتور هيجو
وسيم هو طفل سورى مات على الرصيف وهو ينتعل حذاء والده 2013
أسماء محمود الجلاد من مصر

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

أَعْــمَـى يُـسَـابِقُ رِيـحًـا بَـيْـنَ الـنَّـخِيل..خاص بملحق كتناب همسة للشعر بقلم الشاعر /محمد خلف الونيني مصر

للمشاركة بالمسابقة محمد خلف الونيني مصر ـــــــــــــ . في سَرْمَدِ السِّحْرِ يُلْقِي سِحْرَهُ الْقَلَمُ أَمْ …

4 تعليقات

  1. اسماء محمود الجلاد مصر

    اشكرك استاذ عبد المقصود

  2. اسماء محمود الجلاد مصر

    اشكرك استاذ Emad Zaid على فيض اشعارك وحروفك البديعة ومرورك الالق

  3. خالد مزياني

    قصيدة : عاشـق الكمـان

    أيها الكمان الغالي
    هناك على تلك الأرض البعيدة
    حيث تسكن الغيوم بلا مطر
    و ينام الليل بلا قمـر
    وخلف الشباك الحديدي
    في غرفة تحت الأرض
    بلا ضوء ولا قمـر
    تنام قصيدتي بلا حريـر
    ولا أسـاور
    تأكل بلا شوكة ولا سكين
    وترسم على الجدران بالأظافـر
    هناك قصيدتي تنام
    والسياف خلف الباب
    يقتلها لو مسها الهواء
    أيها الكمان الغالي
    أخبر مهجتي أني على العهد
    وقريبا سيحتفل الناس
    كل الناس
    في الحصن الحصين
    بعيد الميلاد
    وأنه حين يسكـر الحرس
    وينام العسـس
    سأتسلل إلى القصر
    أحطم باب الأسـر
    أخبئك في عيني
    أركب الريح نحو بلادنا
    حيث العشب أخضر
    والماء أخضر
    والهواء أخضر
    الليلة لا مفـر
    أسكنيني للأبد
    واشتعلي نارا دافئة
    لسنين آتية لا شمس فيها
    أيها الكمان الغالي
    أخبر قصيدتي .. مات الشاعـر
    أغتيل الشاعـر
    وألف قصيدة بلون عينيك
    نمت فوق جسدي
    فوق المشاعـر
    واكتب في الدفاتـر
    أن الوردة للعاشقين
    تموت في يد الساحر
    أيها الكمان الغالي
    سيسألك عني الأهالي
    لا تقل مات الشاعـر
    لا تقل أغتيل الشاعـر
    قل: الشاعر يرقد هناك
    ومن كفيه تولد الزنابق
    ومن ماء عينيه
    تروى الحدائق
    سيسألونك عن قصيدتي
    وقصيدة كل العرب
    لا تقل احترقت القصيدة
    لا تقل ماتت بموتي القصيدة
    بل سقطت من بين أصابعكم
    كما سقطت البنـادق
    وقل لأمي التي تبكي
    تحت شرفة القمـر
    وتسأل من غير لون السماء ؟
    من سرق نجوم المساء ؟
    قل لأمي
    أبنك يقرئك السلام
    ابنك العاشق البطل
    ما يزال الهواء برئتيه
    يصفـر تبا أبي لهب
    وما تزال القصيدة خنجرا
    تذبح .. عنق أبي لهـب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *