الرئيسية » مسابقة الشعر العمودى » جنون الشعر .مسابقة الشعر العمودى بقلم / عبير أحمد حسين الخضراء من/الأردن

جنون الشعر .مسابقة الشعر العمودى بقلم / عبير أحمد حسين الخضراء من/الأردن

مسابقة الشعر الفصيح (شعر عمودي)
مهرجان همسة
عبير أحمد حسين الخضراء
عمان /الأردن
جنون الشعر
————–
هُـزّي كَـيانَ الشِّعرِ في وِجداني
وتَـراقـَصـي طَــرَبـاً مــع اﻷلـحـانِ
وتَعمَّقي بالغوصِ في بحرِ الهوى
وتَـمـايلي مـوجاً عـلى شُـطآني
وتــَصـيّـدي دُرَّ الــكُـنـوزِ بـعـُمـقِهِ
مــن لـؤلـؤ اﻷصــدافِ والـمرجانِ
فـالشعرُ يـأتي عـندَ بارِقَةِ الومى
كَـتـَفـجُّراتِ الـنـارِ فــي الـبـُركانِ
وكـَروضةِ العطرِ التي هبَّت على
قـلـبـي بــريـحِ الــوردِ والـريـحانِ
وكـَجوقةِ الـطيرِ التي غنَّت على
غُـصني فـشدَّتني إلـى الغدرانِ
ضُـرِبت بـموجاتِ الـتَرنُّمِ أحـرفي
فَـتـَراقـَصـتْ وتـَزلـزلـتْ أركــانـي
وَتَـسارَعتْ نـَبَضات حرفي عندما
أوحــت لـنـهرِ الـشـعرِ بـالـجَرَيانِ
فَمﻷتُ جوفي من مشاريبِ الهَنا
حـتـى سـَكـرتُ بـحـرفِهِ الـطَّـنّانِ
فَـشَـدوتُ أروعَ مـا كـتبتُ بـبحرِه
وتـَمـلـَّكـتني نـبـضـةُ الـنـشـوانِ
وَهَمستُ في أُذُنِ الرياحِ بسرِها
فـتـكـلمتْ جـهـراً بــدونِ لـسـانِ
وَلَـدفـترِ الـغـيمِ الـمـسافرِ بُـحتها
فــإذا بـغيثِ الـخيرِ مـلء جِـناني
فـالـتربةُ الـسـمراءُ مـهدُ ورودِهـا
وعـبـيرُها مــوجٌ عـلـى الأغـصانِ
حـبري مـواويلٌ وحـرفي مـوسمٌ
وَقَـصـيـدتي أنــشـودة الـريـحـانِ
هـذي طـيورُ الـحبِّ تشدو لحنَها
بـالشوقِ حـتى مـسكن الخلّانِ
فـإذا جـنونُ الـشعرِ يـطغى ماؤه
مــــداً وجــــزراً وافـِــرَ الـفـيـضانِ
قـلـبـي وقـلـبـك تـــوأمٌ بـبـريـده
والـشـعـرُ مــرسـالٌ بــلا عـنـوانِ
مُـتَـفاعِلن بـالـبحرِ يُـرسِلُ مـوجَه
مُـتـَفـاعِلن غــنّـت لـــه أوزانــي
مُـتَـعمِّق الـرؤيـا بـوصـفِ رُسـومِه
يُـذكـي خـيـالَ الـشـاعرِ الـفـنانِ

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

المظلمة ..معلقة الموت القصيدة الفائزة بالمركز الثانى مكرر فى مسابقة الشعر العمودى بمسابقات همسة 2017 للشاعر الجزائرى / عادل بوبرطخ

المظلمة ..معلقة الموت القصيدة الفائزة بالمركز الثانى مكرر فى مسابقة الشعر العمودى بمسابقات همسة 2017  للشاعر …

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *