أخبار عالمية

جنون يفوق الوصف.شاب يقوم بتغيير هيئته بالكامل لكائن فضائى

يسيطر هوس التغيير والظهور بشكل مختلف عن الجميع على عقل العديد من الأشخاص، وفي سبيل ذلك مستعدون لفعل أي شيء، حيث قضى شاب سنوات طويلة يجري الكثير من التغيرات على جسده كي يحول نفسه إلى “كائن فضائي أسود”.
غطى أنتوني لوفريدو نفسه بالوشم والثقوب، بالإضافة إلى إجراء تعديلات مروعة على الجسم، فقد بلغ الأمر إلى قيامه بإجراء عملية لإزالة أنفه، بحسب ما نشرت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية.
توجه الشاب الفرنسي ذو الـ 35 عامًا إلى برشلونة لتنفيذ عمليته الأخيرة لإزالة الأنف في برشلونة، حيث تحرم فرنسا إجراء هذه النوعيات من العمليات في بلادها.
أجرى الجراح الإجراء المعروف باسم “بضع الأنف”، والذي ترك “أنطوني” مع ثقب فجوة في وجهه، هذا الكائن الفضائي الذي نصب صانع المعجزات، قد كتب على Instagram: “شكرًا لـ طبيبي فيoscarmarquezbodymod ، سوف تكون قد ميزت حياتي.. الآن يمكنني المشي برأسي مرفوعًا، شكرًا لك، أنا فخور بما فعلناه معًا”.
في حين أن الإجراء يكفي لاشمئزاز وإخافة معظم الناس، يبدو أن أنطوني غير منزعج تمامًا منه، من المحتمل أن يكون هذا لأنه خضع بالفعل لعشرات من تعديلات الجسم المؤلمة المظهر في الماضي.
في عملية جراحية أخرى، تمت إزالة كلتا أذنيه جراحيًا، كما أنه خاطر بشق اللسان، والذي يتضمن قطع العضو العضلي إلى قسمين بمشرط، بالإضافة إلى ذلك، تحدى نفسه والجميع للحصول على وشم مقل عينيه على الرغم من أن الأحبار يمكن أن تصيبه بالعمى.
لتحقيق مظهر الكائن الفضائي القادم من خارج كوكب الأرض، أجرى أنطوني أيضًا عمليات زرع جلدية، يتضمن ذلك وضع غرسات تحت الجلد لمنحها ملمسًا أكثر وعرة، لقد فعل ذلك مع نتوءات على غرار الزواحف على جبهته وخطوط محفورة عبر عظام وجنتيه.
على الرغم من أنه اعتاد أن يكون شابًا وسيمًا ووجهًا جديدًا، إلا أنه لم يندم على تغيير نفسه، وفي حديث له قال: “وأنا في سن صغيرة للغاية كنت شغوفًا بالطفرات والتحولات في جسم الإنسان، وكنت أحلم بتغيير شكل الجسم البشري”.
وعندما بلغ سن الـ 24 شعر بأن هذه الأوضاع لا تناسبه وترك عمله ورحل إلى أستراليا، قال متحمس الوشم إن جسده “قيد الإنشاء”، واعترف بأنه باستمرار يخطط لإنجاز المزيد من العمل، وأضاف أنطوني: “لقد أصبح من الطبيعي، حتى اللاوعي، أن أفكر باستمرار في خططي للأشهر القليلة المقبلة”، مختتمًا: “ما زلت أستكشف التناقض بين الدور الذي ألعبه وبين نفسي“.
الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق