مقالات بقلم القراء

حاتم صادق: مصر نجحت في تطوير موقفها.. وتستعد للترتيبات الجديدة في ليبيا

 

أكد، الخبير الدولي، الدكتور حاتم صادق، الأستاذ بجامعة حلوان، ان الدبلوماسية المصرية نجحت من بداية الازمة الليبية في طرح رؤية سياسية فاعلة للتعامل مع المعطيات المستجدات على الأرض وتدخلات الخارجية المستفيدة من استمرار الفوضى والإرهاب على الساحة الليبية.

وقال، انه منذ وضعت مصر خطوها الحمراء تراجعت المواجهات العسكرية، بما سمح للعودة الي طاولة المفاوضات بين الفرقاء الليبيين على مختلف توجهاتهم وصولا الي الترتيبات التي تمت برعاية الولايات المتحدة وأدت إلى تشكيل حكومة مؤقتة لترتيب الأوضاع الداخلية في الفترة الانتقالية حتى اجراء الانتخابات النيابية والبرلمانية.

ونفي الخبير الدولي ما يردده البعض من ان القاهرة خرجت خاسرة من نتائج انتخابات جنيف، مشيرا الي ان مصر تمتلك شبكة علاقات تاريخية وقبلية بجميع القوى الليبية، في الغرب والشرق، وهذه العلاقات شهدت تحسنا كبيرا في الآونة الأخيرة، وشملت القيادات الجديدة، وأوضح السياسة المصرية تدرك حجم السيولة التي تتسم بها الأزمة في ليبيا هي تتعامل بمرونة بما يتوافق مع مقتضيات امنها القومي لضمان تنفيذ مراحل الاتفاق والوصول الي تثبيت اركان الدولة الليبية الذي يعد هو الهدف الأساسي لمصر بعد تعرضها الي شبه انهيار كامل في كل مؤسساتها المدنية والعسكرية منذ اندلاع الازمة قبل 11 عاما.

وأضاف حاتم صادق قائلا، ان ما يهم مصر حاليا هو ألا تعيد السلطة الليبية الجديدة تكرار أخطاء سابقتها، وحدوث انشقاق بين الشرق والغرب الليبي مثلما حدث بعد التوقيع على اتفاق الصخيرات عام 2015 عن استمالته من قبل تركيا، وقال ان الملفات العالقة التي ستواجه السلطة المؤقتة ستمثل اهم وأخطر التحديات للعبور من النفق المظلم والتي في مقدمتها حل الميليشيات وترحيل المرتزقة والاستفادة من وقف إطلاق النار. فلدى مصر العديد من الأوراق التي تستطيع استثمارها لتحسين موقفها، أهمها وجود توافق دولي على وقف التدخلات الخارجية، وتوحيد المؤسسات الليبية، واستمرار المشير خليفة حفتر لوزير للدفاع.

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق