الرئيسية » مسابقة الشعر العمودى » حانة يعرب .مسابقة الشعر العمودى بقلم / طارق شعبان أبو النجا من مصر

حانة يعرب .مسابقة الشعر العمودى بقلم / طارق شعبان أبو النجا من مصر

حانةُ يَعرُبِ
********

مابين منزلنا بساح المقدس … وملجئً نأوي اليه ومهرب

حانةٌ ؛ لايستفيق ضيوفها ….. سكرى بخمرة يعرُب
***
الليل قامر بالنهار المُفلس … فغدا السواد بشرقها والمغرب

و” الحان ُ ” يسكنها الشريد .. و الشهيد ؛ حفيد آل يثرب
***
مثل الضلوع الهالكات ، جدارها … وطلاؤها دمُّ لعير ٍ أجرب

ونوافذٌ كُنَّ العيون ، بقرحها …. تُعمي البصائرَ في دخان ٍ أشهب
**
هيا اذهبي .. في ركنها المُذهبِ … و ذوبيني في الهوى ثم اشربي

لا كان خمرا ً ، تحتسيه بكأسيَّ … إلا َّ المرارة ملء صوت ٍ أطرب
**
ذى ” شهر زاد ” و ذا ” المُعز الفاطمي ” وهذي ” ليلى ” عند ” قيس ” تختبي

و” جميلة ٌ ” إمَّا تفيق ُ لنفسها … كسرت مرايا عِزِّها المُتحدِب
***
و العم ُ ” سام ” يقدم الخمر التي .. فيها المنايا بالأماني ذُوَّب ِ

يُحيلُ السُمَّ في شهد الشراب … ويبيع وهما ً للسكارى يُنصب

*******
رقصت لهُم – بين الموائد ِ- طفلة ٌ … عند الرجال لأعيُنٍ لم تُحجب

واللحنُ مذبوج ٌ بسيف ٍمن حيا .. على مزمارِ غِل ٍينفُثُه صبي

******

هيا اقدِمي ؛ لِرُكنِها المُتهدِمِ .. ولا عبيني في الهوى ثم اشربي

لو أسْكَرت تلك الخمورُ ملوكَها .. هدمت أصولَ المُلك ِ

( خمرة ُ يعـــــرُب ِ)

**********
مريم المقدسية : نزلت الحانة .. ألف ربيع ٍ … ألف نهار

وخريفا ً ينزع أبوابي

ويهد الدار
**
قد كانت أمي تقنعنا ؛ أن الحانة ليست بالعار

وشيوخٌ أفتت بالطُهر .. و أبي يختلق الأعذار

أغرانا شتاء مدافئها .. فأقمنا الليل مع السمار

فالبرد بخارج ساحتها … قصفا ُ للدين وللأعمار
**
وحلمنا – والخمرة تغري – أنَّا سنعود غدا ً للدار

هيهات لِصُبح ٍ يأتينا … قد مات الأمس ؛ ونحن صغار
*
يا حانة َ ملأى بالوهم … حُبْلى بالخوف وبالأسرار
بدخان ٍ كالعتمة يسري … والقمر دوائر فوق جدار
لا النورُ يحِلُّ بوادينا … إلا َّ من ليل ٍ فيه النار
***
نسْكَرُ ؛ و يُعربِدُ عادينا … ويعيثُ فسادا ً ملء الدار
فالخمرة ُ ، إن نحن ُ شربنا … تسري بالنشوة في الفُجَّار
كذلك فعلت ” أمريكا ” … “تشرين” الإسمُ ، وفِعلُ ” أيار”
***
هيا اقعُد ؛ آنِس مجلسنا … فالصحبُ لفيف ٌ من أخيار
من ” سهل بقاع ٍ ” خمرتنا … دمُ التفاح ِ ليوم حِصار
كرماتُ العِزِّ رويناها … من ” نهر الأردن ِ” ماءَ العار
****
هذا ” الشاميُّ ” بشارِبِهِ … يغفو و يفيق ُ بغير خيار
سلبوه ُ جميع َ محارِمِهِ … عجبا ً للشارب ِ ليس يغار
وشيوخٌ مِلْؤ عباءتها … ذهبا ً بالدرهم و الدينـــــار
ذهب ٌ أبيض ، ذهب ٌ أسود … كُل ٌ ذهب لجيب ِ التُجَّار
بجوارك أُسْدٌ من ” مصر َ ” … تزأرُ في الحانة ليل نهار
حتى إن سكِرت غنَّتنا … أنشودة ( ثــــوارٌ .. ثــُــوار )
ونساء ُ المغرب لو جئنَّ … أنعِم بفرنسا ، خير جوار
تُسقيهِم شهد ّ حضارتِها … حلوى بالحلق ِ، تروقُ صِغار
****
( المشهد الأخير )
**
ماهذا الصوت ؟
لم أسمع – من قبل الليلة ِ- صوتا ً للموت !
**
قالت : ويحُك ! تلك ” الدَّانة ” .. قد سقطت من سقف الحانة
الموت ُ ما عاد يُفزِّعُنا .. نسمَعُهُ غِناءَ و ألحان َ
الموت ُ لدينا ؛ ألمُ مخاض .. حتما ً بشهيد ٍ قد جانا
والدَّم ُ على أكفان بياض … يسري كالخمرة بدمانا
ورخيصا ً باع العُمر َوعاد … يسْكرُ بقصائدَ رنَّانة
**
والحانة ُ عجَّت بالتصفيق و بالتهليل .. بطعم بكاء ٍو إهانة
وصاح الجمع ُ : ” لنا أمجـاد ” .. خالوا أنفُسَهُم فُرسانا
والكون ُ ملئٌ بالضحكات .. و يَرِقُ لحال ٍ فَرَثـانا
**
مابين الدورِ بأرض معاد .. وبيوتٍ ،كمخيم ِ” قانا ”
حانتـُـنا؛ ليست كالّـحانات .. وسكِرنا ، والوهمُ سقانا
******
طارق شعبان أبو النجا
2/12/2014
**

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

المظلمة ..معلقة الموت القصيدة الفائزة بالمركز الثانى مكرر فى مسابقة الشعر العمودى بمسابقات همسة 2017 للشاعر الجزائرى / عادل بوبرطخ

المظلمة ..معلقة الموت القصيدة الفائزة بالمركز الثانى مكرر فى مسابقة الشعر العمودى بمسابقات همسة 2017  للشاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *