الشعر والأدب

حديث الروح..إهداء إلى توأم روحى ,,,,, زوجتى الحبيبة ..الشاعر / ساهر محمد

ساهر محمد 2
إهداء إلى توأم روحى ,,,,, زوجتى الحبيبة
جاءنى وحى الكلمات
على حدود النوم ,,,,!!
أفقنى رنين الحرف
يآبىّ عنه الرجوع ,,,!!
تقاطر حبر قلمى بجذوة الحب على أوراق الأبدية
مجدولُ بحروفها و عيون القمر
القمر و الشمس هى ,,,, سجدةُ فى بحر الورعْ
أفقتُ من نُعاسِ ترنّح بين حلاوة أنفاسي
إستقيظ العقل الغائب من شذى عطرها ,,,!!
عانقتُ السعادةَ الماكثة بين خطوط كفىّ
حتى ثملت العين من خمرِ روحها ,,,!!
إغتسلتُ بالشعاع النابض بسعادة قلبى
و أمسكتُ الورقة المبللة بذهب حبها ,,,!!
فماذا أكتب إليكِ حبيبتى ؟؟
ماذا أكتب يا حُباً نمى بشرايين مهجتى ؟؟
فلا أريد أن يتزحزح مذاق العناق عنا
لا أريد أن يترنح مدى الوفاق بنا
أحببت نصيحة أمى بالبعد عن الأنا
عناقيد الحب بقلبنا و الوهم ليس لنا
وقف القلم لحظة !!!
ليباغت هذا الوهم المنصب حول مداراتى
ينتابنى رعشة قلق ,,,, المنددة بحبى و ذاتى
فأشعلت مواقد الحنين المتناثرة بين ذرات حياتى
عند هطول أمطار الصباح الآتى
ليفترش لنا رداء الزهور
يدثرنا بغطاءِ النور
صعدتُ إلى بهو الذكريات
بالبعد عن حب النفس و الذات
فوجدتها هناك حلماً ,,,, و الأن حقيقة
داعبتُ هذا الحلم الجميل
على مشارف مدينتى القريبة
شعرت بها على وجنات الحياة
تلثمتُ ثغرها بين دمعات البراءة
عانقت حروفها كتابة و قراءة
فوجدت الفكرة هنا !!!
بين أهداب هذه القصيدة
مع أمنية تمنيتها من الله
هى و لا غيرها ,,,!!
بين ثنايا الروح
هى و لا دونها ,,,!!
على أعتاب البوح
هى و أنا ,,,!!
دون فراقِ يسرى مع دماء الجروح
حبيبتى ,,,,,,!!!
لقد أخفيتُ فواصل ضعفى
و حصدت سنابل صبرى !!
من حقول الهوى القاطنة بزوايا عمرى !!
أنتِ حبيبتى ,,, حتى ذهابى إلى قبرى
ساهر محمد

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق