الرئيسية » مسابقة الخاطرة » حمائم من عالم آخر. مسابقة الخاطرة بقلم / بوصبع الطاهر من الجزائر

حمائم من عالم آخر. مسابقة الخاطرة بقلم / بوصبع الطاهر من الجزائر

الإسم الكامل: بوصبع الطاهر
الدولة: الجزائر
رقم الهاتف:00213661435340
نوع المشاركة: الخاطرة
تحت عنوان:حمائم من عالم آخر
في البدء كان اللقاءُ..كنتُ إثنين..الأول هنا..والآخر هناك يسبح في مستنقع الوحدة..كنت هنا بجسدي ..بأريكتي..بمحفظتي السوداء..وكانت روحي هناك تمخر عباب الأسى والشجن..كان الورد يمشي أمامي..يدغدغني..يستفزني..ويثير حواسي المجمدة منذ يوم الهبوبِ..كانتِ البلابل تُسمعني سيمفونية الحب والأمل..،فما كنتُ أرى الورد،وما كنتُ أسمع صوت البلابلْ.
في غمرة هذا التيهِ..وهذا الإعتكافِ..تحط فوق محرابي ثلاثُ حمامات..يكسرن رتمَ خشوعي للحزن الطافي..ويقتحمن حصون وحدتي الصماء..جئن من الضفة الأخرى،يحملن الدلال.. والسعادة.. والجمال.
جئن من بعيد ..من مدينة الفارابي..وفي حقائبهن ما تبقى من رموز الفضيلة..كن في الطيبة نبعا زلالا ..كن في التخلق بحارا بلا سواحل..كن في الصدق والوفاء عمالقة وزواجل..كن..وكن..وكن..
كلمنني بلغة ليست ككل اللغات..لغة لا يفهم إيحاءاتها إلا من غرف من شهد الطهر..والمحبة..والوفاء..أخيرا وجدت من يكلمني..ومن يسمعني أيضا..وجدت من يفهم حروفي الهيروغليفية،ويفكك شفراتها.
أفقت من خشوعي الطويل..كلمتهن طويلا عن حكايا السقم..عن تفاصيل السجن..عن غطرسة الوجع،وكلمنني عن عيون الفجر..عن فضاءات الأمل..وعن لون الربيع.
كنت أعرف كل ما قلن،قبل اقتحامهن لقلعتي،لكنني كنتُ بحاجة لأن أسمع ذلك من شخص ما..في مكان ما..في زمن ما..فكان الشخص ثلاث حمامات.. وكان المكان (سيرتا)..وكان الزمن ربيعي اللون والرائحة.
كان اللقاء،وكان الكلام..وها آنذا اليوم أحمل بشمالي وجعي وتفاصيل الحكاية..؟؟؟..وأحمل بيميني معول الأمل،لعلي أحطم أسوار السجن..لعلي أأسس يوما..دولة للسلام والإيثار..دولة قدسية الأبعاد..صافية الفؤاد..دستورها عطر..وحب..وقصائد.

بقلم: الطاهر بوصبع

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

لن أعود إليكَ..مسابقة الخاطرة بقلم / بسمة محمد الهوارى من تونس

خاص بالمسابقة (نص من فئة الخاطرة) لن أعود إليكَ.. فيما مضَى… كنتُ أكتبُ عن حُبٍّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *