الرئيسية » الشعر والأدب » خالدة ..شهيرة الشرف بقلم الشاعر / أبو مهدى صالح

خالدة ..شهيرة الشرف بقلم الشاعر / أبو مهدى صالح

13006505_1588977244751519_1698659946807398662_n
خــالــدة
( احترقت سيارتها بتفجير البصرة فخرجت منها اراد النار ان يعريها ثوبها حين حرقه فعادت حياءاً الى سيارتها لتموت شهيدة الحياء والشرف اهدي هذه الكلمات لها منحني اجلالا واحترما لاسمها الخالد، فالقصيدة انتظرت خالدة ، لا خالدة انتظرت القصيدة)
………………………. ابومهدي صالح

كَشَفْتُ صَدْرِي إلىٰ السّماءِ رَاضِعَةً
تَسْـقي العـراقَ حلِـيب أمّنــا مطـــرُ

اشــربْ فؤادى على روحي مكابــرةً
واعصِـرْ لفمّكَ خمراً من دمـي قـطـرُ

وَاغرسْ أظافركَ العَطْشَى لتشْـــبعكَ
أثـْـــداء مُنـهكـةٍ مـن جـوْعِـهَا غِــبـــرُ

أُمٌّ عــــراقِـــيّــةٍ انا الـتــــي ولـــــدت
مـنْ جَـوفِــها عـاقـلاً أَوْ عالـماً تـبــــرُ

اللهُ… يا بَـلــدِي أشْـقـيْـتَ وَالــدتـــي
عُــمْـرٌ قَــضَــى حســراتٌ كُلها عـــبرُ

كَـمْ تَـسْــهرُاللِّيـلَ ليــلــها مـواجـــعها
مِـنْ مـوجـعٍ في وَليدٍ موجــعٌ كـــــــدرُ

أُمّــي التي صاغتِ الابناء مسـْـــبحةً
قبْـرٌ شَـهِـيدٌ وقــبْـرٌ شَــــاهــدٌ بـــَــدرُ

أمّــاهُ يا خــير مـَـنْ بَقَـى الى وطني
فَيَقْــتلُ النَّـاسُ ما تَحـــيينَ يا ثَـــمَـــرُ

مــوتٌ وأَنْـت الحـــياة منك بعـث مدى
نجـيــبةٌ حـــرّةٌ شـــمّــاءُ يا قَـــمـــــــرُ

يَـضـــــيءُ مـِنْ وجــهـها للهِ مُـعــجـزةً
أُمُّ الشَّــهِـيدِ عـجــيــــرةٌ هـيَ الصّــبرُ

مرحــى تقــول على ضــيمٍ مصاحـبةً
للجــوع اردانـهـا شــيماءُ لا صـــغــرُ

فـي وجـهها من عــــبير الله كامـــلـةً
آياتـها تُكتُــبُ الـمـرســوم ُ والكـــبــرُ

هـذي عــراقـيّـةٌ مـوصــوفــةٌ بــهــدى
والـزَّاكــياتِ عــلا مـكـانهــا الـقــــدرُ

قَصيْدَةٌ هـي أَمَّي مـــن جـــوارحـها
كتبتِ يا أنت هـــٰــذا دَمْـعـُـــنا شــعرُ

يَمــينُها جــــارحٌ يســـــارها وكـــذا
يســـارها زاد من يمــيــنـها عســــرُ

مُسْتَطْعِمٌ كان طـــفلاً من عــنابرها
مُسْـــتقْبِرٌ أيْســــرٌ مـاتوا وهـم قـترُ

فالنّـارُ تلــهبُ ثــوبـها علـــى عــجــلٍ
تعـجّـــلـتْ نفْســـها للـنّـِار مُسْـــتـتـرُ

عـــادت إلى حيثُ يعطي رأسها لهباً
حــياؤهـــا لاذ ناراً والجــوى ســـــعرُ

قــد أســدلتْ نـارهــا ثــوباً كـرامتـها
أبــتْ لناظــــرها ان يكْــمــلَ النّـظـــرُ

أأنـــت خــالدةٌ ؟ هـــذا الحيـــاء دنــا
عـلــــياء مِــنْ قَـــدمٍ في قُـــبلـةٍ بــحـرُ

ياخــــيـر خالدةٍ مـامـثـْـلكِ امْــــرأةً
خيّــــاطــةُ النّــارِ من دخّـــانها خِمَــرُ

منَ العــــراقِ ســلامٌ عـفّـــةَ الوطـــــنِ
فالــرافـــدين علـيكِ ناحـــــــبٌ فـخـــرُ

تَــبــقِــينَ خـــالدةً في طِــيف عــــاقلةٌ
هـٰـذي عــراقــيّةٌ يُحْــنَى لـهـا القـــــدرُ

تعليقات

تعليقات

عن همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

شاهد أيضاً

محلاك يانور النبى . قصيدة للشاعر / سامى فرغلى ( قربان المصرى)

محلاك يا نور النبي يا للي نورك نور حياتي وحبي ليك كان أختيار والهوى بيني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *