الرئيسية » الشعر والأدب » خشبة ومئزر وكفن . بقلم حسيبة طاهر كيبك

خشبة ومئزر وكفن . بقلم حسيبة طاهر كيبك

حسيبة طاهر
وضع يده يربت على الألم الساكن الفؤادَ من … من زمن لم يعد يدري أكان مع بداية التأريخ أم قبله ، داخل الصدرِ حياة أخرى شرعية قد حازت على الحكم الذاتيِّ بعد الثورة الكبرى ،ثورة على كل شيء ،على أعراف الطوطم وطقوس آبولو و سخافات آفروديت ، ثورة عارمة ،نار مضطرمة لهبٌ حوّل جسده الهزيل مهزلة تعكر صفوالناظرين كأنه خارج من صقر ، كان لابذ أن يحصّن جسده بجدران فلينية عازلة لخروج الخواطر … كيف لا يفعل ؟؟ و في حظيرته الخاطر خطر و التساؤل جرم لا يغتفر … والأخ قاتل أخاه لاختلاف النظر … والذبح أسبق أنباء من الأجل …أرادها ثورة لتحقيق الحرية … لكن بكل جبن اغتيلت القضية … ووجد نفسه مخيّرا بين خشبة ومئزر وكفن …

تعليقات

تعليقات

عن همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

شاهد أيضاً

كما كوبرى ثلج .. بقلم الكاتبة / حكيمة جمانة جريبيع .الجزائر

كما كويرة ثلج ..بيدي ذاب عام..وما ذاب وجعي العنيد أفرغته في جوف الفرح ركضت به …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *