الشعر والأدب

دموع وطن ..قصيدة بقلم / فهد الفقه العذرى

Spread the love

 

فهد الفقيه
وطني الذي لولاه ماطاب الهوى

ولا لذ لي عيش ولا استجمام
حرب اصابك أم بليت من العدا
والعين تدمع والخطوب جسام
لبست لك الأيام ثوب تعاسة
وجه الصباح لقد علاه ظلام
رحلت بشاشة كل ثغر باسم
فعلى السعادة والسرور سلام
كسفت لك الشمس المنيرة
موطني.. لاضاحك فرحا ولابسام
وتبدلت سبل المحبة وانقضى
زمن المودة كأنه أحلام
فالروض لا زهر ولا خضر الربى
ماعاد فيه للغصون قوام
وتلعثم منطوق الكلام فلا هوى
ممزوج فيه جوى وغرام
ياسادة الدين الحنيف أهكذا
منكم يجازى ديننا الأسلام
مكنتموه صغار قوم ويحكم
والعار مزق موطني والشام
أين السيوف البارقات نصولها
والحزم أين؟ والكر والأقدام
أين المغيرة والقعقاع وخيلهم
أين الفوارس والقائد المقدام
أين الذي قد أرخص زهدا نفسه
لله ، فهو للردى حوام
أين الكريم أخو الكريم عهدته
أين الذي على العدا ضرغام
لكم المهابة والكرامة والفدا
يوم الردى اذ الحروب تقام
هنا في تعز العز مقبرة الوغى
هيهات لهم فيها حضوة ومقام
هنا أخوان صدق منهم من قد قضى
نحبا ومنهم من يروم ضرام
أرواحهم تحيا وتنسج بالمنى
وكأنما لم تتألم الأجسام
يستبشرون بكرامة من ربهم
ياسعدهم هذا النعيم التام
هذي المفاخر هل لها من طالب؟
هاتيك سوق المكرمات ترام

======= بقلم/ فهد الفقيه العذري =======

تعليقات

تعليقات

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق