الرئيسية » مسابقة القصة القصيرة » رحلت الأميرة .مسابقة القصة القصيرة بقلم / سمير سيد احمد الخولى

رحلت الأميرة .مسابقة القصة القصيرة بقلم / سمير سيد احمد الخولى

داخل المسابقة . القصة القصيرة
سمير سيد احمد الخولى
رحلت الاميرة
احست الاميرة ان جزيرتها قد ضاقت بها وان ايامها لم تتغير فهى تستيقظ على هتاف الشعب وصوته الحنون صباح الخير مولاتى الاميرة اؤمرى ولكى ما تشائين وهى تتدلل والشعب يتحمل ويتركها الشعب بعد ان يطمئن علي انها تناولت فطورها واينعت زهور خدودها ويهيم الشعب يكد ويتعب لكى يوفر لها امان حياتها وياتى الشعب فى المساء وقد بلغ به العناء ولكنه يصطنع الابتسام كى لا يكدر صفو الاميرة ويقدم لها بكل رضا واقتناع ارباح ما اشترى وباع ولا يحكى لها عن ويلات يومه ويظل يجالسها حتى يغلبها النعاس فيقبلها فى هدؤ ويجلس بجوارها حارسا امينا يتامل ملامح ذلك الملاك النائم يخشى ان بتنفس حتى لا يقلقها وهكذا تمر اغلب الليالى ولا يعلم الشعب الطيب ان الاميرة قد بدات تتذمر وان هذه الحياة الجافة لا تروقها وفى احد الايام والشعب مشغول بالعمل لكى تحصد الاميرة ما زرعه بجهده ورواه بدمه تغادر الاميرة القصر لكى تبحث عن حياة اكثر دفئا وشعب اكثر اخلاصا ويعود الشعب فلا بجد اميرته فقد رحلت الاميرة وبعد وقت قليل يستطيع الشعب ان يغمض عينيه ان يستريح ان ينعم بما كسبه من عمله وتتوه الاميرة فى الزحام وتعود الابتسامة الى وجه الشعب رويدا رويدا ويدرك انه اخطأ كثيرا عندما جعل من جاريه أميرة

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

سخرية القدر . مسابقة القصة القصيرة بقلم / أمينة بريوق من الجزائر

سخرية القدر:   هي و هو . أمينة بريوق..الجزائر      هي ، كانت بحيرة راكدة لم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *