مقالات رئيس التحرير

رسائل العشاق من جلال الدين الرومى هل هى الحل لمشاكلنا المعاصرة

كتب / فتحى الحصرى

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
مسافة طويلة عبر السنين تلك التى قطعها مولانا الزاهد الكبير جلال الدين الرومى صاحب قواعد العشق الأربعون لعصرنا هذا كى يعلمنا الحب ..!
الحب هو أقصر الطرق لحل جميع مشكلات العصر …! اسكتشات بسيطة وضعها المؤلف الذى هو المخرج فى نفس الوقت لتعبر عن تلك المشاكل البسيطة فى ظاهرها ولكنها عظيمة فى تأثيرها . تلك المشاكل التى تمتلئ بها حياتنا اليومية والتى وضع لها الحلول مولانا جلال الدين الرومى ..!

أتى مولانا شيخ العاشقين ليعلمنا كيف نحب ، وأن الحب هو المفتاح السحرى لكل تلك المشاكل الحياتية كما أتى لينصف ذلك الكائن الضعيف ألا وهو المرأة ..! العديد من الحواديت السريعة أداها مجموعة من شباب أكاديمية الفنون فى شكل مبسط وجذاب وكل حدوتة لها الحل عند الشيخ الجليل جلال الدين الرومى والذى أدى شخصيته الفنان القدير ( مفيد عاشور ) حالة من الشجن الجميل تشعر بها وأنت تستمع لذلك الصوت القادم من أعماق التاريخ وكأن الشيخ الرومى استطاع أن يهرب من كتب التاريخ ليتجسد على خشبة المسرح ..! هكذا تشعر وأنت تستمع لصوت مفيد عاشور القوى العريض الذى يأخذك بعيدا إلى حيث يريد هو أن تكون ..!
رسائل العشاق أو رسائل الحب التى أطلقها الرومى والذى جاء إلى هذا العصر ليعلمنا كيف نحب وأن اسمى آيات الحب تجلت فى قوله ( تعلق الفانى بالفانى يفنيه ، وتعلق الفانى بالباقى يبقيه ) لنتعلم جميعا أن هناك عشق أكبر وحب أكبر من حب بعضنا البعض ألا وهو حب الخالق وتلك سمة الصوفية والتى تجلت فى الرقصة الأخيرة للمثلة الشابة ( زينب العبد ) والتى صاغها مصمم الرقصات مناضل عنتر مستوحيا حركاتها من راقصى التنورة أو المولوية الصوفية والتى تعبر عن حالة خاصة من الوجد الروحى والصفاء النفسى الذى يميز أهم سمات الصوفية ..!

العرض رغم بساطته جميل وملهم استطاع الفنان القدير ( مفيد عاشور ) أن يقود كتيبة طلبة الأكاديمية بمهارة كعازف الأوركسترا الماهر فخرج العمل دون نغمة نشاز
أبطال العمل الشباب أجمل ماأضافه العرض من حيث إعطائهم الفرصة فبدوا واعدين وقدموا أفضل مالديهم عبد الله صابر ..سهر رضا . يارا المليجى . آسرعلى . جورج أشرف .. قدموا جميعا أداءا جيدا بل ومبهرا فى تلك الرقصات التعبيرية التى أدوها باقتدار

لمى كتكت وهى ابنة المنتج الراحل اسماعيل كتكت والفنانة أمل رزق ينطبق عليها المثل القائل ( إبن الوز عوام ) غير أنى سأتوقف أمام ممثلة شابة ( زينب العبد ) أكاد أجزم بأنها ستصبح ذات شأن فى المستقبل فهى ممثلة موهوبة بالفطرة تضحكك وتثير شجنك فى وقت واحد علاوة على حضورها الطاغى على المسرح …!
على الهلباوى هو اكتشاف العرض . صوت جميل يمتلك من المقومات مايجعله فى مصاف المطربين الكبار…، الموسيقى لمحمد الكاشف كانت موفقة إلى حد بعيد ..!

محمد إبراهيم مؤلف ومخرج العرض وهو أيضا مدير الإضاءة وكاتب الأشعار قدم عملا جيدا ولكن الاكتشاف الأكبر أنه شاعر فصحى يناطح الكبار
رسائل العشاق عمل يحسب للمسرح الكوميدى بقيادة الفنان إيهاب فهمى وهو عمل يستحق بالفعل المشاهدة

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق