مقالات بقلم القراء

رسالة إلى الزعيم الخالد بقلم المواطن / محمد الشريف


تنزيل
أيها الزعيم الخالد السلام عليكم
أحيط حضرتك علما أننى قررت أن أتحدث معك شخصيا ، بعد أن فشل صوتى في الوصول لأصغر صول أو حارس على مكتب وزير أو حتى حارس مرمى في فريق كرة شراب !
أرجو المعذرة يا سيدى الرئيس ، هذا أنا و لا داعى لإخفاء شخصي أو أن أغير في أسلوبي الفكاهى أحيانا أمام شخصكم العظيم المتواضع .
أتدرى لماذا نحتفظ بصورتك ضاحكا ؟ لأننا تعساء ، يا سيدى الزعيم ، وما أحوجنا للضحك ، وإبتسامة مخلصة ، و مخلصة ( بتشديد اللام وكسرها مثلما كسرنا غيابك) .
أيها الوالد العظيم ، أحب أن أعرفك بأنى بخير وكل من هنا بخير ولكن الحقيقة أننى لم أحمل إليكم سلاما من أحد ، ذلك لأن أحد لم يعرف أنى قادر على إرسال خطاب إليكم مباشرة ، والسبب الآخر يا والدى الطيب أننى لست بخير تماما ، فألم القولون جعلنى عاجزا عن الكلام ومتابعة الأخبار والنقاش حولها ، على إيه ! لست مضطرا أن أستمع لمن يخطىء في حق وطنه وأهله ويمر دون عقاب بلا غضب منى وكرشة نفس ، ففضلت العزلة يا والدى ، و أحب أعرفك أنننى حذفت من حياتى كل من أساء لشخصكم الكريم أو عملكم المجيد ، حتى أصدقاء المدعوق اللى ما يتسما ،، الفيسبوك ، وهذا آخر سلاح يا والدى حاربتنا به الدول الإستعمارية الذين طردتهم حضرتك وأعطيتهم بالبرطوش على راسهم .
أنا متأكد أن حضرتك عندك علم بكل شيء حتى وإن رحلت من اكثر من أربعين سنه ، أعلم أن هناك من يقف على قبرك و يحكى لكم عن كل شيء ويشتكى من كل شيء .
هل أخبروك يا سيد العروبة والقومية أن تلك المصطلحات الآن تباع وتشترى ! نعم يا سيدى ، فمن القوميين العروبيين الآن من يعملون لدى الكيان الصهيونى نفسه ويتقاضون مقابل ذلك رواتبهم من بنوك إسرائيل نفسها ، بل و حتى العرب يا سيدى أصبحوا أعضاء في الكنيست نفسه و يحملون رايات القومية والعروبه !
وهل أخبروك يا سيدى أن العراق دمر عن آخره ، وليبيا دمرت عن آخرها وحاولو تدمير سوريا ومصر ويحاولون تدمير اليمن !
هل أخبروك يا أبي أن كل ذلك تم تحت مسمى ثوره !
وهل أخبروك عن الفلاح المريض العاجز الذى لم يتقدم خطوة بعد رحيلك عنه !
وهل أخبروك عن المصانع التى فتحت في عهدك وأهملت ، والعامل الذى تضيع مستحقاته دون أن يرفض حفاظا على لقمة عيش زهيده !
هل أخبروك عن مستشفياتنا ومدارسنا وجامعاتنا وجوامعنا ،،، !
هل أخبروك عن بلادنا العربية وعلاقاتنا معهم و إعلامنا ومحطاتنا الفضائية!! معذرة يا زعيم ،، لا أقصد محطات فضائية للعلم والدراسه والتكنولوجيا ولكنى أقصد القنوات التليفزيونية المرئية ،،، يعنى أفلام ومسلسلات ولا مؤاخذه ،، طبل وزمر والذى منه ،
أعلم أنك عند الله تدعو لنا بالخير والسداد و ندعو لك بالمغفرة والرحمه والدرجات العالية في الجنه ونعيمها ، وأعلم يا زعيم أنك ستسأل عن خطابي إليك وتقرأه وتدرسه و تتوسل لربك أن يرسل ملائكة الجنه بالتدخل السريع لإصلاح ما هو ممكن ، وأعلم أن الله جعلك معه وإلى جواره وهذا مقامك في الجنة على ما قدمت و إن لم يصلك خطابي يا زعيم وسلامى سآتى إليك بنفسي وأقرأه عليك ، و أخيرا أحيطك علما أننا بخير والأولاد والأهل كلهم بخير ولا ينقصنا سوى طلتك البهية على بهيه ،،، أمنا كلنا حتى ولو عدت في روح حارس عقار يا زعيم .
إبنك . مواطن عربي
٢٣/٧/٢٠١٥

تعليقات

تعليقات

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق