أخبار مجلة همسة

وفاة الفنان أحمد راتب إثر أزمة قلبية مفاجئةوداعا زبيدة ثروت قطة السينما ورحلت صاحبة أجمل عيونمجلة همسة تطلق شعارها لمهرجان العام القادم ويحمل اسم سمراء النيل مديحة يسرىبالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنةعاجل ..ننفرد .تصدعات بالجهة اليمنى لسد النهضةوفاء الفنان ممدوح عبد العليم إثر أزمة قلبيةبالصور” مـادلـين طـبـر”  تـحصد الجـائزة الثامنه لعام 2015 بــــ مهرجان اوستراكا الدولىالحلقات المفقودة فى مقتل الصحفى تامر بدير ” مادلين طبر ”  لـــــ همسه   فريق عمل  ” ابله فاهيتا ”  موهبون” امير الغناء العربى ”  يدعو لتنظيم حفلات ”  بشرم الشيخ  “

رفقا بقلبى ..قصيدة بقلم الشاعرة/ زينب رمانة

Share Button

زينب رمانة@@رفقاً بقلبي @@
تقبلني على رفوف الموت
ضحية هاربة
من زمن الوباء ..
أكتري النسيان !.
أرصفه قواوير !.
أترعها ثري الألم !.
بحرف امتهانك أيها الإنسان
أستعير جداول الدم
المسفوح غدراً !.
أسطر البطش نهجاً
تعافه الأديان ..
أنبش مقابر التاريخ
أبحث عن أصل الإنسان
أستجدي لمحة موثقةً
عن كلاب مسعورة
تعوي !. كأشد مايكون
عن دئب عربيد يعاقر الإدمان
يغريه ذاك اللون الوردي
المسكوب كالأرجوان !.
المتسربل أشلاء أمة أبيدت
كعاد وإرم ذات العماد
أسأل عن النساء الأيامى
والولدان كالخلدان
أسأل عن خيمة بالعراء تبدت
كقصر منيف من غابر الأزمان
أتذكر بيتي وما حوى
وأضوع بالخذلان
كيف لي أن أرمم ذاك العمر
المقتول على شدق التسلط
وريح الموت تعبق بالمكان
ولعلعة البارورد تشهق
وتزفر الموت حمماً وبهتان
وطائرات تستبيح أماني
وشراذم مغول وسريان
ياسميني يبكي ذبولاً
وحديقتي يغتالها الغلمان !.
أشجار تموت واقفة !
رفقاً بقلبي شجرة الرمان ..
والبيوت تحت وطأة التعذيب
تقهقه !.
تنتفض دماراً
وأحياء كزهر الربيع
يهمي كوشيِ الحسان!.
أضحت كلمح البصر
أو هو أقرب !.
أطلالاً بلا جدران
وعربدة البحر تجوب
بموج عتي. !.
أوابد الخلجان الشطأن
والبحر يعوي
والريح تثور وتعلن العصيان
وقوافل أحياء تهرول !.
تبغي أماناً فارق الأوطان
والموت يجأر
يغالب الريح ويحصد الأبدان !.
لله درك يا وطن !.
أين هي كرامة الإنسان ؟.
كل شيء أضحى قاعا صفصاً
كأضرحة النسيان ..
أين نيرون روما
وجموع التتار وهتلر الألمان
ليعاودوا الأدراج الى حيينا
ليروا بأم أعينهم
كم كانوا سذجاً في ذبحنا
هنا مدرسة الحداثة السادية !.
هلموا بنو جلدتي وتعلموا
كيف يكون الفتك بالإنسان ..
زينب ..

Share Button

تعليقات

تعليقات

همسه 2016/02/18 4:08ص تعليق 0 164

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*