أخبار مجلة همسة

جانجاه ..شقيقة سعاد حسنى .ماذا بعد استغلال اسم شقيقتها الراحلةدار همسة للنشر تتألق بأكثر من 35 إصدارا فى معرض القاهرة للكتابوفاة الفنان أحمد راتب إثر أزمة قلبية مفاجئةوداعا زبيدة ثروت قطة السينما ورحلت صاحبة أجمل عيونمجلة همسة تطلق شعارها لمهرجان العام القادم ويحمل اسم سمراء النيل مديحة يسرىبالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنةعاجل ..ننفرد .تصدعات بالجهة اليمنى لسد النهضةوفاء الفنان ممدوح عبد العليم إثر أزمة قلبيةبالصور” مـادلـين طـبـر”  تـحصد الجـائزة الثامنه لعام 2015 بــــ مهرجان اوستراكا الدولىالحلقات المفقودة فى مقتل الصحفى تامر بدير

روافد للنشر تصدر قريبا كتاب ميل الي السعادة للكاتب سامح قاسم

Share Button

وليد شفيق

يصدر قريباً عن دار روافد للنشر والتوزيع كتاب “ميل إلى السعادة” للكاتب سامح قاسم، والمقرر طرحه للجمهور في الدورة المُقبلة من معرض القاهرة الدولي للكتاب، والتي ستنطلق يوم 27 يناير الجاري، وتستمر حتى 10 فبراير المُقبل .

يجمع الكتاب، الذي يقع فيما يقرب من160 صفحة من القطع المتوسط، مجموعة من النصوص للكاتب حول فكرة المنطقة الموجودة بين السعادة والحزن، ويتجول في صفحاته داخل نوازع النفس البشرية، في محاولة للبحث عن السعادة بأكثر من معنى، مستعرضاً العديد من الأمثلة والنماذج لكبار الكتاب العالميين وتجاربهم الذاتية؛ لتشكل صفحات الكتاب مزيجاً بين رؤية الكاتب الخاصة، والحديث عن محاولات الآخرين للبحث عن القيمة الأهم للإنسان وهي السعادة، فيعلن الكاتب في النهاية رأيه الذي اتخذه عنواناً للكتاب، وهي أن كل هذه المحاولات على مر التاريخ لم تتعد “ميل إلى السعادة”.

ومن الكتاب نقرأ :

(ربما اخترت الرحيل يا “جابو” لأن عطباً قد أصاب ذاكرتك، أولست أنت القائل:” الموت لا يأتي مع الشيخوخة بل بفعل النسيان”؟!. ربما رفضت الاستمرار في هذا العالم القذر الذي فقدت فيه قدرتك على تذكر وقائع الموت اليومية وقصص الغرام البائسة لأنك تؤمن بأن :” الحياة ليست ما يعيشه أحدنا وإنما هي ما يتذكره” ربما اكتشفت في الوقت الضائع يا “جابو” أن “أورسولا” ليست كما ظننتها أو أن “فيرمينا داثا “لم تكن تستحق أن تنتظرها خمسون عاما حتى يرحل غريمك لتهنأ معها بليلة واحدة على سطح مركب، “جابو”، كنا نظنك أقوى من ذلك وأن عوالمك السحرية كانت كافية لتثنيك عن الرحيل، لكن بما أنك اخترت عالما ربما يكون أكثر سحرية من عالمنا فلا بأس لكن عليك أن تعلم أنه على الرغم من الكوليرا ووقائع الموت المعلن والغيبوبات والاحتضارات الطويلة والمتواصلة والعاهرات الحزينات لكنها ومعها كل عوالمك تركت لنا ميل إلى السعادة!.)00

Share Button

تعليقات

تعليقات

2016/01/18 5:47م تعليق 0 101

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *