مسابقة الشعر الحر والتفعيلى

رَائٍحَةُ تُفَّاح..مسابقةالقصيدة النثرية بقلم بوهراوة عبد الحكيم من الجزائر

Spread the love

مسابقات همسة

قصيدة نثرية بقلم بوهراوة عبد الحكيم من الجزائر

رَائٍحَةُ تُفَّاح

حِينَ أَقْرَأُ بِشَغَفٍ نَظَرَاتِي
تِلْكَ الكَلِمَاتُ المُلْتَهِبَة
وَالعِبَارَاتُ الآتِية مِنْ زَمَنِ الحَنِين
أَلِجُ إِلَى عَالَمِ جُنُونِي
فِي دُرُوبِهِ أَسِير
أُفَتِّشُ عَنْكِ
بَيْنَ الفَوَاصِلِ المُهْمَلَة
وَ نِقَاطِ الاِسْتِفْهَامِ
تَجْذِبُنِي تَشُدُّنِي رَائِحَةُ حِبْرِكِ
إِلَى أَوْرَاقِكِ المُبَعْثَرَة
يَأْسِرُنِي عَبَقُ عِطْرِكِ
فَأَجْلِسُ إِلَى مَكْتَبِكِ
آهٍ كَمْ أَنَا مَجْنُونٌ بِالجُنُونِ
وَأَنْتِ الجُنُونُ
كَالشَّمْسِ تُشْرِقِينَ عَلَى مُتَسَوِّلٍ
قَضَى اللّيْلَ عَلَى أَرْصِفَةِ عَنَاوِينَ قَصَائِدِكِ
يَتَوَسَّدُ أَوْرَاقَ مُسْوَدَّاتِكِ
رَغْمَ الصَّقِيع أَبَى أَنْ يُشْعِلَ فِيهَا النَّارَ
لِيُدَفِئَ يَدَيْهِ
مَضَى زَمَنٌ
وَأَلْتَفِتُ إِلَى مَاضِي تَفُوحُ مِنْهُ
رَائِحَةُ تُفَّاح
عَادَ الحَنِينُ مَعَ قُدُومِ الرَّبِيع
بِجُنُونِهِ القَدِيم
رُحْتُ أُفَّتِّشُ عَنْكِ ،عَنْ طَيْفِكِ
عَنْ جَدِّكِ ،عَنْ هَزْلِكِ، عَنْ أَوْهَامِكِ
أَتَحَسَّسُ أَقْلاَمَكِ
أَشُمَّ رَائِحَةُ حِبْرِكِ الغَارِقِ فِي عِنَاقٍ
مَعَ بَيَاضِ الأَوْرَاقِ
آهٍ مِنْكِ يَا مَلِكَةَ الحُرُوفِ
وَمُرَوِّضَةِ الكَلِمَاتِ
كَيْفَ اسْتَطَعْتِ أَنْ تَكْسِرِي كِبْرِيَائِي
وَتَلُفِّينِي بِقَصَائِدِكِ كَمَا يَلُفُّ الطِّفْلُ
الصَّغِير
وَتُعِيدُينِي كَالآبقِ إِلَى أَزْمِنَةِ
بِدَايَاتِي
فِي سَلاَسِلِ العَشْق السَّرْمَدِي قَيَّدَتْنِي
إِلَى مَكْتَبِي
لأَكْتُبَ خَرْبَشَاتِي
سَابِحًا في بَحْرِ خَيَالاَتِي
عُدْتُ مِنْ حَيْثُ أَتَيْتُ
مِنْ فَوْقِ شَجَرَةِ تُفَّاحٍ

تعليقات

تعليقات

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. حين يكون للتفاح رائحة ، رغم الصقيع ، رغم الحنين ، رغم الجنون … أهنيئ فيك هذا الابداع الجميل أستاذ عبد الحكيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق