الرئيسية » أخبار متنوعة » زوجة عاشقة استبدلت زوجها المحامي وأولادها بعاملٍ أجنبي… تحت مسمى الحب !!!

زوجة عاشقة استبدلت زوجها المحامي وأولادها بعاملٍ أجنبي… تحت مسمى الحب !!!

كتبت / أمل على

في ذلك الصباح المشؤوم، استفاقت العائلة على وقع حادثٍ مثيرٍ للريبة. “ماما أمل” فقدت من المنزل وطفلتها الصغرى تصيح باحثةً عنها. الجميع تساءل اين هي؟ علّ ضيمًا أصابها أو مكروهًا؟ هاتفها المحمول خارج التغطية. ما تبقى من أغراضٍ في خزانتها، مبعثرٌ عشوائياً. في اليوم التالي، تلقى المحامي زوج المفقودة اتصالاً خارجياً. انها الزوجة تبشّره بهروبها مع حبيبها العامل الاجنبي بدافع الحبّ.

اربعة اولاد، اربع ضحايا

يروي الزوج تفاصيل القصة: “الحكاية بدأت حين استقدمت عاملاً أجنبياً للعمل معي منذ 5 سنوات. كان اميناً ونشيطاً في العمل ما دفعني الى اعتباره اهلاً للثقة حيث كنا نتبادل وجهات النظر وكان يشرف على العمال وينقل اليهم التوجيهات. زياراته المتكررة الى المنزل ساهمت في تعرّفه على العائلة، لكنه كان دائماً متحفظاً ويتعامل مع الجميع بمسؤولية. لم الحظ ابداً اي علاقة مشبوهة بينه وبين من كانت زوجتي، رغم انها كانت تتحدث عنه دائماً بشغف، الا انني لم اتوقع يوماً ان يحصل ما حصل”.

ويضيف: “كان قد طلب مني اجازة لمدة اسبوعين، نظراً لرغبته في زيارة موطنه والاطمئنان على صحة اهله. فبادرت بالموافقة واستفقت بعد ايام عدة لاجدها هاربة معه، تاركةً وراءها 4 اولاد احدهم لم يتجاوز عامه الخامس. وصلني الخبر منها شخصياً حيث اتصلت تبلغني بما فعلته، متذرّعةً بما يسمى (الحب). الصدمة كبيرة طبعاً، لكنني مرتاح الضمير، فلم اتعامل معها يوماً بطريقة فوقية، بل كانت مدللة ومرفهة مادياً ومعنوياً ولم تشك من سوء”.

هكذا موقف الزوج بكل هدوء ؟؟؟ مرتاح الضمير !!!!!!!2

تعليقات

تعليقات

عن أمنية محمود

شاهد أيضاً

وفاة الإعلامية سامية صادق عن عمر يناهز 88 عامًا

توفيت صباح اليوم، الإعلامية سامية صادق عن عمر يناهز 88 عامًا، إثر إصابتها بجلطة دماغية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *