الرئيسية » مسابقة الشعر الحر والتفعيلى » ستعانق وحشة الأيام ..مسابقة الشعر النثرى بقلم / زينب رمانة من سوريا

ستعانق وحشة الأيام ..مسابقة الشعر النثرى بقلم / زينب رمانة من سوريا

زينب رمانة من سوريا
قصيدة نثرية
خاص بالمسابقة **فصحى**
الشعر النثري
زينب رمانة
ZainabRummaneh@gmail.com
*******************
@@سَتعانقُ وحْشةَ الأيامِ @@
لكِ ماتشاءْ!
يانفْحةً منْ روحِي الهَائمةِ في هواكْ
لا تكْترثْ لدمعَةٍ تغْفُو عَلى الهدبِ ..
وَدَم ٍ ينسَابُ من جرحِ دفينْ َ!
ليكُن هَروبُكَ لغَةَ مشاكِسةً
لَها مفرداتٌ عابثةْ ..
وحِكاياتٌ وأساطيرْ !
وفِي القلبِ مواسمُ ساربةٌ
من النَشْوَةِ والحَنينْ !
ليكنْ الهُروبُ فَيضاً ثريّاً
مِن قِصَّتي معكَ أيُّها القَاسِي !
حُرُوفُها الوَضِيئةُ مازالتْ تغْتسِلُ
عَلى أنهْارِ الفرحْ !
وتتنشفُ بشِراشفِ الولهِ
وقلبٌ مُتمردٌ لا يستكينْ !
وغَيثٌ مِن الانتظارِ المَنْسِيِّ قَسراً
عَلى أرصِفةِ اللقاءْ
وَهوسٌ يُورثنُي الأْنينْ ..
كُنتُ أراكَ حُلمِي ورُوحي
ونبضَ شريانٍ لا يعرفُ المَللْ
يخْتالُ كَسفرِ الأيامِ بِمحطاتِ السِنينْ ..
ترَيَّثْ حَبيِبي!.
وَليتكَ لاتغادِرُني جنوناً
قبْل آهاتٍ ودموعٍ لاتستبينْ .!
فلمَ الهروبْ ؟.
وكيفَ تذروني انتماءا
كَما الأَحْلام ُتغفُو بالوَتِين !
أَتهَربُ منْ قلبٍ باتَ الليَالِي
يُناجِي الجَبِينْ ؟..
يَزْرعُ هُناكَ أَلفَ قُبلةٍ !
وَمِن العُيونِ سقاءً وحنينْ ؟..
أمْ مِن الرُّوحِ التي هَتفَت بِاسْمكَ
وَيرتعشُ السُّكُونُ لهفةً
تَهْفُو لها أفئدةُ العاشِقينْ ..
أيُّ عمرٍ بعْدَ عُمري سَيهديكَ فَرَحاً.؟
تُشاغبُ به صَدْرَ امْرَأة ٍ!
وصَدرِي يَبكيكَ بِلوعةٍ واحتراقْ ..
وأمْسِياتي كاَلنبضِ تُهْمي
وصَبرٍ تَستَنْفذهُ رُدهاتُ حُبِّي المكِينْ ..
أَمِنْ لَهفَتِي وَتَسَرُّعِي ؟
أتَهربُ مِن بَسمةٍ زَرعتْ مساحاتِ الأُنْسِ
حِينَ يشْتعِلُ اللقاءُ لهِيباً !
يذْوِينِي كَذوبِ شمعةٍ
تضُوع عَرْفاً مِن ياسَمين !
مَالِي أرَى عَينيكَ حَيرَىْ ؟
تَرْقُبني بِشُرودْ
تغْزونِي كَنورسَةٍ تُخَلِّدُ الذِّكْرى
عَلى صَوارِي السَفِين ؟
أَهُو ذاك السَّفينُ المُتوارِي بِعُتمةِ الَّليلِ
يَمخرُ عُباب الفراقْ
يُعلنُ انكِسارَ الشَّوقِ
علَى أَسِنَّةِ الهرُوبْ ..
وَأُعلنُ هَذيانِي كَيمامةٍ تدِفُّ
وتَعلُو بِالمٍ دفينْ ؟.
لَك ماتشَاءُ حَبِيبِي ..
سَتُعانقُ وَحْشةَ الأيَّامِ بَعْدي !
وترْتَشفُ خَمرَ النِّسيانْ
وَتَمُرُّ الأَيَّامُ تثرُوها قِتامِةً وكهولةَ
تبْحثُ عَنّي
وشُرودُ عَينيكَ يبْكي
وزَوغانٍ مِن العُمرِ يكَرِّسُ ألَماً !
سَيُدمِي القَلبَ وآهاتِ شَدوِ العَاشِقينْ ..
سَتَلْقانِي وجُوداً منْسِياً
بيْنَ آهَاتِ قلْبكَ !
هُناَكَ أودَعتُ بعْضاً مِن رُوحِيَ الثَّكْلىْ ..
ونَتْفاً مِن عَبراتٍ حَارقةٍ ..
وَأشْياءَ أخْرَى ترْفلُ بشَدوٍ حَزِينْ ..
أودَعتُ رسَائلِي
وَوَردَةً .!
ذَبُلتْ كَما غُصنٍ هشَّمَتهُ يَداكَ العَاِبثةْ ..
وسَأم يسَاوِرهُ الحَنينْ
لا شَيْءَ بعْدي سَيورثُكَ جُنونَ اللّيلِ والسَّهرْ
إِلَّا بَقايا لمَساتٍ مِن حَرفِي المْضَمّخِ بعَرفكَ
سَانثُرُه هُياماتٍ مِن غِناء الوجَع !
رَغْم أنِّي عَلى يَقِين أَنَّك سَتعودُ أدْراجَك تسْتغْفِر!
وليْتَ عَزِيمَتِي لا تلِينْ

زينب رمانة

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

ما زالَ في الفُؤادِ نَخْلٌ وفَسيل. القصيدة الفائزة بالمركز الثانى فى مسابقة الشعر النثرى لعام 2017 للشاعر عبد المجيد بطالى من المغرب

ما زالَ في الفُؤادِ نَخْلٌ وفَسيل. القصيدة الفائزة بالمركز الثانى فى مسابقة الشعر النثرى لعام …

21 تعليق

  1. وفاء القاسمي

    راقية أنتي أميرة الحروف وسيدة الشعر المتربعة على عرش الإبداع كل مودتي

  2. همسات رائعة ابدعتي دام رقي بوحك

  3. كما عودتنا سيدتي الرائعة انت وفية لاسلوبك الشيق دمت مبدعة على الدوام

  4. أحسنتِ واحسن قلمك الجميل أٍتاذه زينب رؤؤؤؤعه

  5. تنساب الكلمات الطيبة —ابداع حرفك الراقى جميل جداً- دام ابداعك ماما زينب رمانة

  6. قاسم العابدي

    لغة مياسة تنساب ينبوع جمال وتتفجر مواسم ربيع
    تمنياتي بالنجاح الباهر سيدتي الرائعة

  7. اكثر من رائعه وكلمات فيها شاعرية جميله سلمت الانامل ست زينب رمانه ابداع وتالق دائم مساؤك خير / فارس الاسدي /

  8. اشرف صديق الشافعى

    كلمات بغاية الروعة ..احسنت الحرف

    ا.زمانة رمانة …دام الابداع عنوانك

  9. عارف الوجيه

    يالكِ من رائعه فكل ماقرأت وجدت بيان وروعه واتقان وسرد مفعم بالجمال وذكرى وحنين للأيام
    ثم تفنن بالإنتقال بين الكلمات عتاب وقصة الزمان
    مع كل جملة تفوح ذكرى
    وذكريات ملونه متفرعة
    واكثر ما اعجبني تصويرك ذو الأبعاد الجميلة
    الَّليلِ
    يَمخرُ عُباب الفراقْ
    يُعلنُ انكِسارَ الشَّوقِ
    علَى أَسِنَّةِ الهرُوبْ ..
    وَأُعلنُ هَذيانِي كَيمامةٍ تدِفُّ
    وتَعلُو بِالمٍ دفينْ ؟.
    لَك ماتشَاءُ حَبِيبِي ..
    سَتُعانقُ وَحْشةَ الأيَّامِ بَعْدي !
    وترْتَشفُ خَمرَ النِّسيانْ
    وَتَمُرُّ الأَيَّامُ تثرُوها قِتامِةً وكهولةَ
    تبْحثُ عَنّي
    راائعة واكثر
    شاعرة بكل ما تحمل الكلمة من معان
    خالص تحياتي وشكري لهذه الوجبة الأدبيه الدسمه .

  10. حَروفكِ قلائد من جمَانٍ معَلقة علَى جيدِ الإبداعَ …
    لأجلكِ ينحني الألق إجلالا …
    لبهَاء حَرفكِ ألف زهَرة وَزهرة تنحَني ..لقلمك سيدتي

    ابدعت

  11. اتمنى لك التوفيق

  12. الشاعر /هشام المصعدي

    ستعانق وحشة الأيام …

    *** تسمية .. وقفت أمامها طويلاً لأنها إستطاعت أن تشد الإنتباه .. لسببين قويين هما كالتالي …

    الأول … الجمع بين جمال ولذة العناق وبين معاناة وألم الوحشة .. فكان العناق أشبه بمراسم خاصة ولكن ليس للوداع وإنما لدخول تجربة جديدة ولكن ليس مع شخص أخر .. بل مع وحشة الأيام .

    الثاني .. وحشة الأيام .. وليس وحشة الليالي كناية عن عدم إغلاق الباب بصورة نهائية أمام إحتمال العودة .. فالأيام رمز للضوء واليل رمز للظلام وبالتالي فالباب مهما يبدو مغلقاً لكنه قابل للفتح أمام من إعتاد الدخول منه.

    *** تسلسل ماكن في الأسلوب السردي كقصيدة نثرية تقترب من القصيدة القصصية

    البداية … ترك الأمر للاختيار من خلال القول .. ((لك ما تشاء)) .

    الحبكة الدرامية … التي جسدتها قوة المعاناة من قبل الطرفين في تجربة عناق وحشة الأيام .

    النهاية … حتمية العودة كتأكيد لمضمون تسمية القصيدة .. فالتسمية عناق وحشة الأيام .. والنهاية .. وليت عزيمتي لا تلين .. كتدليل على احتمالية أنها قد تلين .

    *** أهم مواطن الجمال في هذه القصيدة …
    نحن أمام حالة من العتاب المسبق من خلال تقديم الحبيبة لوحة سريالية للحبيب عن أبعاد التجربة .. فكانت هذه الأبعاد صور جمالية في كل مراحل القصيدة .. إلا أن الأكثر جمالاً .. هي تلك الأبعاد الرئيسية التي تجسدت في الاطار الكلي للوحة تألفت جزئياته في الكثير من المشاهد التي صاحبتها الموسيقى الداخلية للألفاظ بقوة مؤثرة جداً في وجدان القارئ وكأنها موسيقى تصورية لمشاهد مسجلة على مادة فلمية فكانت متناغمة مع مراحل القصيدة

    البداية ((الخيار)) .. ما هو كائن .. أو ما هو مطروح

    الحبكة الدرامية .. ما سيكون من واقع الحال بعد التغيير

    النهاية (( العودة الحتمية)) .. ما سيؤل إليه الأمر .
    رووووووووعة فاقت الجمال بجمالها .. فصارت آية من آيات الحُسن في عوالم الحروف والكلمات

  13. الشاعرة منى الغريب

    رائعة أنتِ يازينب .. حروفك تنساب برشاقة بين السطور . تجعلنا نسبح في خيالات الجمال والق الحرف .. حروف مجدولة برقة ورقي مضمخة يالجمال البهي ….دام لنا حرفك قيثارة الحرف.

  14. بالتوفيق ان شاء الله

  15. محمدعبدالفتاح

    قصيدة راااائعة

  16. راااااائع … شعر احترافي ومن الطراز المميز سلمت اناملك ..فخور بك 🙂

  17. بوح جميل ينم عن إحساس راقي و تمكن من الحرف

  18. بوح جميل ينم عن إحساس راقي و تمكن من الحرف

  19. بوح جميل ينم عن إحساس راقي و تمكن من الحرف

  20. بوح جميل ينم عن إحساس راقي و تمكن من الحرف

  21. بوح جميل ينم عن إحساس راقي و تمكن من الحرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *