الشعر والأدب

سحر الغروب … قصيدة للشاعر اليمنى / فهد الفقيه العذرى

10595974_686404861446666_1538770692_n
نعم … رحلت سيدتي
لأنني شعرت بحب جديد
مع الغروب هناك
في شاطىء الأمنيات
وهدير البحر الجامح
يداعب نبضات قلبي
وكأنه يناديني تعال
أقترب …
ففي أمواجي الهادرة
تقطن محبوبتك
أقترب .. مد يدك
لامس بشرتي اللامعة
الزاهية بلون السماء
تجرد من ثوب الحياء
ولتداعبني برقة وعذوبة
أيها الساري العاشق
التواق الى حب جديد
أقتربت ..
و حين أغرقت يدي
بين تلافيف أمواجه الحانية
داعبني ..
و سار نحوي مسرورا
و كأنه يصافحني
أردت أن أتحدث معه
مع كل شيء يحتويه
مع معشوقتي !
التي وعدني بها
و في لحظة ..
لا أعرف مداها
توقف كل شيء من حولي
وعاد بي الحنين الى الماضي
الى تلك الفاتنة
التي بنت لي مخدعا من الرمل
فراشه الشوق و الحنين
ولحافه صمتي
و كبرياء نكراني
العاصف الماطر
حينها ..
لم يتبادر الى ذهني
الا أن اركض
أن ارقص
أن أطير
أن أغطس كالشمس
أن ألفح كالنسمة الباردة
أن أبني بيوتا
من الرمل كالأطفال
أن أنصب خيمتي
وأظل أرنوا أيام
وأيام للغروب
لم اشعر !!
بتلك السعادة من قبل
تمنيت لو توقف الزمن
في هذا المكان
وفي هذا التوقيت بالتحديد
شيء تغير داخلي
لا افهمه ..!!
======= بقلم/ فهد الفقيه العذري =======

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق