الرئيسية » أخبار متنوعة » سفير الجزائر للإنشاد في الشارقة

سفير الجزائر للإنشاد في الشارقة

من مكتب الجزائر / براضية منال

يرتقب أن يمثلّ المنشد الشاب علي صحراوي ابن مدينة عين الحجل الجزائر في مسابقة “منشد الشارقة” هذه الأيام رفقة عدد من المتنافسين القادمين من عدة دول، الشاب علي صحراوي كله تفاؤل وأمل الظفر بالمركز الأول طالبا الجميع الوقوف بجانبه أثناء انطلاق عملية التصويت

علي صحراوي من مواليد 1991 بمدينة عين الحجل بالمسيلة من عائلة بسيطة مهتم بمجال الإنشاد والفن الملتزم كانت له مشاركات محلية وأخرى وطنية وآخر المشاركات المسابقة الوطنية فارس نوفمبر التي أقيمت بباتنة و فاز خلالها بالمرتبة الأولى ومسابقة حادي الأرواح التي أقيمت على شرف قناة القرآن الكريم نال فيها المرتبة الرابعة”.
وفيما يتعلق بمسيرته الإنشادية أوضح بأنّ البداية كانت جهادا واجتهادا فرديا حقق جزءا مما كان يطمح إليه و قال “هناك من قدموا لنا المساعدات المعنوية طوال مشوارنا الفني من بينهم صفحات التواصل الاجتماعي راديو ندى الإنشادي وجمعية صدى للثقافة والإعلام “عين الحجل تي في” ومحبو المنشد علي صحراوي وكذلك من قدموا له يد العون مسجد عثمان ابن عفان لمدينة عين الحجل”.
وبخصوص لحظة الإعلان عن فوزه قال “كانت لحظة تاريخية بالنسبة لي ولأهلي ولسكان مدينتي وهو الحلم الذي لطالما كنت اعمل لأجله
وفي السياق أشار أنّه سيلتزم في أدائه بالتراث الجزائري الذي منح الفارق في مختلف المحافل الدولية مع الحفاظ على اللمسة الفنية التي يتمتع بها كل فنان حسب القدرات التي يمتلكها.
وعندما طرحنا عليه سؤال يرتبط بالمسؤولية الملقاة على عاتقه بخصوص المحافظة على اللقب الذي فاز به ممن سبقوه من الجزائر أمام عمالقة الإنشاد. أكد علي صحراوي بأنه سيكون سفير للجزائر بكل ما للكلمة من معنى وهي في نفس الوقت مسؤولية كبيرة تنتظره في المسابقة. و بانه سيعمل جاهدا لأن يعطي الصورة الحسنة التي تركها من سبقنه ويحافظ على التاج واللقب وهذا مرتبط أيضا بتكاتف الجهود من طرف الجمهور الجزائري بدعمه بالتصويت عليه
قال انتظروني في أول عرض مباشر يوم الجمعة 04 ديسمبر على قناة الشارقة.12208622_924972077573267_4609903831279401986_n

تعليقات

تعليقات

عن أمنية محمود

شاهد أيضاً

مسرح إسطنبولي يُطلق حملة لإنقاذ سينما ستارز التاريخية

   خاص .لبنان بعدما أطلقت إدارة مسرح إسطنبولي ومتطوعو جمعية تيرو للفنون حملة تمويل جماعيّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *