مسابقة القصة القصيرة

سوق الجمعة .مسابقة القصة القصيرة .بقلم / أحمد حسن عثمان .مصر


مسابقة القصة القصيرة
الاسم أحمد حسن عثمان
البلد : جمهورية مصر العربية
موبايل: 01284151565
ـــــــــــــــــــــ
سوقُ الجمعةِ
أغراهُ ضوءُ الغيومِ الفضِّيِّ، والمطرُ الذي غسل الشوارع والأرصفة والواجهات أن يتجول متسكعًا في الشارع الأنيق المؤدي إلى محطة المترو؛ بعد نهاية يومه الوظيفي، دسَّ كفيَّه في جيْبي بنطاله يُدفئْهما، وسار مُطْلقا لعينيه عنان التجوال .. يشعر بالامتنان للمطر الذي جعل الكثير من خلق الله يهجعون في بيوتهم، أو يطلبون الدفء في المقاهي مع أكواب الشاي وجمْر أحجار “الشيشة” .. يتحركُ بحُرِّيةٍ على الرصيف، يتفقد المحلاتِ المتأنقة، ومعروضاتِها ذات الماركات العالمية الشهيرة .. يتنقَّلُ من فترينة إلى أخرى .. توقف أمام إحداها تعرِضُ ملابسَ أطفالٍ .. جالت عيناهُ بينها للحظاتٍ، ثم غامتِ الرُّؤَى أمامه .. سبح بفكْرِهِ بعيدًا، يجْتَرُّ صُوَرَ أيَّامهِ مع البؤسِ ومعاناة شظف العَيْشِ .. تجتاحُ سَبْحَتَه نوْباتُ السُّعال اللعين المتغلغل في صدر ولدِه ..يهُزُّ قلبَه هزًّا، وصوتُهُ المزكومِ يُلاحقه :
ــ أبي .. هذه الملابس لم تعد تُدْفئُني ..
.. يقعُ بصرُهُ على قطعتين تناسبان ولده .. حمْلَقَ في بطاقتيّ سعرِهما، زَرَّ عينيه ليتحقق من الأرقام، جمعها .. أيقن أنهما ـ بالكاد ـ يكفيهما راتبه، لاإراديًا يتحسس جيبه، تفركه يده، تيارٌ صاعقٌ من الأسى يَسْرِي في بدنِه؛ يزلزله .. ينسحبُ مُطأطأَ الرأسِ، يبتلعه الإحباط ..
ــ طول عمرك ” فَقْرِي” ..
يطِنُّ في أُذُنيه تقريع زميله له؛ وشرر نظراته يقدح حنقًا نحوه قبل أن يهرول متزلفًا خلف “الباشا” ..
تلاشى ـ من أمام عينيه ـ ماخلف زجاج الفترينة إلا من صورة ولده منكمشًا بركن الأريكةِ المتهالكة .. يحتويه بين ذراعيه، يشعر بأنفاسه المتلاحقة، وخشخشات صدره المعتلّ، يشُدُّ ساعديه حوله يدفع بهما عنه البرد؛ وهو يحادثه: ” تخيلتك في هذا الطاقم يابنيّ .. كما أولاد “الملوك” ـ وإن كنت تفوقُهم وسامةً ـ لكن .. ماذا أفعل، ما باليد حيلة ياصغيري .. سأشتري لك ماأستطيع من “سوق الجمعة” .. اعذرني ياولدي، فأبوك “فَقْرِي” ـ كما يشيعون عنه ـ لكنه يسير بينهم ـ دائمًا ـ مرفوع الرأس، ألايكفيك هذا ميراثًا؟ ..”
افاقته دقاتُ الساعة الآتيةُ من المقهى القريب من وقفته تُعلنُ الرابعة .. هرْولَ يجِدُّ الخُطى إلى محطة المترو ليلحق بورديَّتِهِ المسائيةِ في وحدة ” الجَلْيِّ” بالمطعم الشهير..

تعليقات

تعليقات

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق