محليات

سيدة تستغيث بالشرطة لإنقاذ معزة والاستجابة فورية من المطافى والحماية المدنية

الإحسان ليس فقط في إنقاذ المواطنين ولكن للحيوانات نصيب من ذلك، فالرحمة لإنقاذ الجميع، هكذا كان شعار النجدة بمحافظة المنوفية عندما اتصلت بهم إحدى السيدات تستغيث لإنقاذ “معزة” وقعت بين من أحد الأسطح وغير قادرة على الخروج من بين أحد الحوائط.

تحركت قوات الشرطة وأرسلت فريق من الحماية المدنية في دقائق قليلة وتم إنقاذ “المعزة” من قبل القوات.

الحكاية قد تبدو غريبة في بداية الأمر ولكن الواقعة حدثت في مدينة شبين الكوم بمحافظة المنوفية عندما فوجئت سلمى رأفت ابنة مدينة شبين الكوم بأن هناك ” معزة ” سقطت من سطح عالي وحشرت بين حائط واحد الاحتياجات الموجودة على السطح الآخر وسط استغاثات من المعزة التي سقطت بصوت كأنها تطالب بإرسال معين لها ينقذها بصوت يدمي القلب.

حاولت صاحبة المنزل المقابل سلمى رأفت التواصل مع صاحب المنزل ولكنه كان غير موجود والسطح مغلق بمفتاح وكذلك مالك الماعز غير موجود فاضطرت أن تأخذ خطوة الاتصال بالشرطة.

وأكدت، أنها قامت فورا بالاتصال بالشرطة لتوجيهها لأى جهة متخصصة للمساعدة موضحة أنها اتصلت بالنجدة ووجدت ترحيب وسماع باهتمام حيث أكد لها المتلقي انهم سيقومون بالتصرف واعطته البيانات وفي أقل من دقيقة وجدت اتصالا من الحماية المدنية ” المطافي ” بأنهم في طريقهم اليها وبعد عشر دقائق وجدت اتصالا آخر لمعرفة التفاصيل.

وتابعت: كان هناك اتصالات متلاحقة لمعرفة إذا كانت القوات وصلت وكان هناك اعاقة ان الشارع ضيق وغير قادر على دخول سيارة مطافي فدخل اثنين من رجال الحماية المدنية و تسلقوا السطح وتم إنقاذ ” المعزة”، موضحة أنه وقت انقاذ الماعز كان هناك اتصالا للمتابعة معها بوصول القوات.

وأضافت، أنهم لم يقوموا بإنقاذ المعزة فقط ولكن تسلقوا السطح الآخر لتكون وسط الماعز الآخرين حتى لا يتركوها بمفردها، مقدمة الشكر للشرطة المصرية أنهم لن يتوانوا في السماع لها وانقاذ الماعز رغم أن البعض قد يرى ان الموضوع تافه ولكن إنقاذ الأرواح أمرنا الله بها.

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق