الشعر والأدب

سيع تعويذات .خاطرة بقلم / محمد عدنان بن مير الذبيح الثائر

سبع تعويذات

يستحي الورد والياسمين من ريحك

وبابي الصبح آن يتنفس كعادته

عندما تكون هناك أنثى أطلق لهواك عنانه

ليعانق سماءها و يقبل نجومها

و يتسلق تفاصيل تضاريسها

و يغتسل عند حوضها

و يمتطي صهوة خصرها

                                                                                التعويذة الثانية

اجهشت اليك بالهوى والهوى قاتلي ترحمي وانا اتصبر لا تلومني أن في هواك تعجلت فاليا منه رشفة اشفي بها داء و السقم بهواك اغدو سكران من غير رباب صبيت في حبك وليس لي عزم وي كأنه سيف مهند

                                                                                التعويذة الثالثة

                                                                               وارسل واردي الى بئرك فلا ترديه بخف حنين فيهلك فتاه ظمأنا من غير ذنب وتسأل بأي ذنب وأديته

                                                                                التعويذة الرابعة

                                                                                              الحروف كتبتي وهل الهوى اسرجتي الكلمات اتركيني امشي حافيا في بيداءك واتسلق تضاريسك

التعويذة الخامسة

        صباحك ورد . صباح العذارى التي تستيقظ و تقول ماكنت بغيا و تشير الى منديل ابيض مرصع بالشرف

تلقيه على وجوهن فيردعليهن ابصارهن

التعويذة السادسة

                                                                                 اوقد للحب والعشق نار ذات لهب وكوني انت حمالة الحطب في جيدك الهوى يصلب وعلى صدرك يرتع و يلعب

التعويذة السابعة

                                                                 لا ترك نار حبك تتمهل فبعض التمهل قيود والحب لا بد أن يكون حر من قيود كسري كل القيود و هييء للحب المجداف و الشرع

بقلم محمد عدنان بن مير الذبيح الثائر

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق