أخبار مجلة همسة

سعيدة جمال المغربية .أتمنى ان ينطلق صوتى من خلال مهرجان همسة القادموسط النجوم تكريم المخرج يسرى نصر الله فى مهرجان الأقصرعندما بكت ليلى علوى فى مهرجان الأقصرمحمد شرف يغادر العناية المركزة والأب بطرس دانيال يهديه آيات قرءانيةجانجاه ..شقيقة سعاد حسنى .ماذا بعد استغلال اسم شقيقتها الراحلةدار همسة للنشر تتألق بأكثر من 35 إصدارا فى معرض القاهرة للكتابوفاة الفنان أحمد راتب إثر أزمة قلبية مفاجئةوداعا زبيدة ثروت قطة السينما ورحلت صاحبة أجمل عيونمجلة همسة تطلق شعارها لمهرجان العام القادم ويحمل اسم سمراء النيل مديحة يسرىبالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنة

سَفَرٌ إلى عُروبةِ اليَوم مسابقة الشعر العمودى بقلم/ زاهر عبد الحبيب القِرْشي من اليمن

Share Button

الاسم/زاهر عبد الحبيب القِرْشي
الجمهورية اليمنية
موبايل/00967711774824
إيميل/ [email protected]

( شعر عمودي )
.
.

سَــــفَـــــرٌ إلــى عُــــروبــــــةِ الــيَــــــوم

مـنـْهـا إلـيـهـا بـجُـرحـي مـاضِـيـًا حُـقُـبـا
يَـضِـيقُ بي الـنَّبْضُ يـا وَيحي بـمـا رَحُـبـا

مِـنـْها إليها ومِــنْ شَـقْـوي إلـى حَـزَنـي
إلــى الـمَـتاهاتِ يُـلْـقيني الـضَّـيـاعُ نَـبـا

أسِــيـرُ والـتَّـيـهُ حَــولـي نَـزْفُ أسْـئـِلـةٍ
جَــوابُـهـا خَــلْـفَ أســوارِ الـدُّنـا غَــرُبــا

كَــم مِــنْ سُــؤالٍ بـعُـكَّازينِ مِـنْ ألَـمي
يـَمْـضـي غَريـبًا (فطوبى أيـُّهـا الـغُـربـا)

أنـَّى أراهــا إذا غَــنَّـــتْ مَـــواجِــعُـهـــا
تُراقِـصُ الجُـرْحَ ، تَحْسُو دَمْـعَهـا طَـرَبـا؟!

إنْ آنَــسَـــتْ نـارَ ذُلٍّ صَـفَّـقَـتْ ومَـضَـتْ
تـُـبـاركُ النـارَ ، فـيـهـا تَـرْتـَمي حَـطَـبا؟!

تُــصـاهـرُ الهــونَ ، تَـسْـتَـجْدي مَـوَدَّتـهُ
وكُـــلُّ خِــزْيٍ ذَرا فــي بـَطْـنِها نَـسَـبا؟!

أنـَّى؟وأيـْنَ؟لـمـاذا؟هَـل لهـا؟ومـتـى؟..
وحَـشْرَجَ الـسُّـؤْلُ ثُـمَّ انْـكَـبَّ مُـنْـتَحِبـا
.
.
يــا أيـُّهـا السُّـؤْلُ يـا نِصفي وكُـلَّ دَمِـي
ماكُـنْــتَ يـومــًا لَـعَـمْـري بـالِغـًا سَـبـَبـا

دَعْــنــِي أُصَــلِّ مِــن الأوجــــاعِ نـافـلـةً
مِـنْ شـهقةِ الأمـسِ أتلو حَسْرَتي كُتُبـا

عــروبـةُ الــيـَومِ عَـنْـهـا لا تَــسَـلْ فــأنـا
مَـسِـيـحُ حُــلْـمٍ عـلـى جُـثـمانها صُـلِـبا

فـي لُـجَّةِ الـغَيبِ كـانتْ مَـحْضَ أحْـجِيـَةٍ
صَـلْصالَ وَهـْمٍ ، وفـي رِحـْمِ الـفَناءِ هَـبـا

هَـلَّـا تـَوارَيتَ خَـلَفَ الصَّمْتِ فـي رئَـتـِي
تُـوَسِّـدُ الـجُـرْحَ ، تَـغْـفُو كُـلَّـما انـْسَكبا؟

هَـلَّـا تَـقاطَرْتَ مِنْ (صَـنْعاءَ) لَحْنَ أسـًى
يـَفِـيضُ صَـبرًا لـيَغْشى مَـوجُهُ (حَـلَبـا)؟

مـا عُدْتُ يـا سُـؤْلُ فـي أرْجايَ أُبـْصِرُني
إنـِّــي تَـشَـظَّـيتُ آهــًا ، مُـدْيـَةً ، لَـهَـبا

مُذْ كُنْتَ أسْرَيتَ مِنْ أقصى الجراحِ إلى
(أقـصـًى) بـكَـفِّيهِ حُـلْـمٌ شــاخَ مُـرْتَـقِبا

مُــذْ أصْـبَـحَ الـطِّيـنُ لَـمَّا سِـرْتَ تَـنْفُخهُ
طَــيــرًا كـ (بـَـغْـدَادَ) يـَدْمَى عِـــزَّةً وإبــا

مُــذْ أنْ.. وجـاءتْ مِـن (الصُّوْمال) قُـبَّرَةٌ
يـَسَّـاقَطُ الـجُــوعُ مِــنْ أرْيــاشِهـا رُطَـبا

حَـتـَّى تَـلاشَـيتُ ثُــمَّ احْـتَرْتُ أيـنَ أنـا؟
فَـتَّشْتُ دَمْعِي وساءلْتُ المَدَى فأبـَى..

مـا زلْــتُ أبـْـحَــثُ عَــنـّي نـافِـثـًا أمَـلًـا
عَـلِّـي أرانـي إذا مـا لاحَ سـاقُ (سَـبا)

Share Button

تعليقات

تعليقات

همسه 2015/03/18 10:30م تعليق 0 438

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *