الشعر والأدب

شهد الملكة للشاعر / محمد ساهر

ساهر محمد 2

عندما لا نحسب خطوة حقيقية فى حياتنا ,,,, عندما يبلل القدر أنفاسنا بماء اللقاء
المطلى بذهب الحب و الحياة الأكيدة . فينزف القلم بكلمات لم تكتب من قبل
و لا يستطيع اللسان التعبير عنها . القلم وحده يستطيع التعبير
إليكم أحدث نصوصى …..
,,,,,,,,((( شهد الملكة ))),,,,,,,,
وُلِدتُ ,,,, حين ولِــدَ
موعد اللقاء ,,,!!
لحظة ميلاد العهد القادم على أعتاب القصيدة ,,,,,,!!
عند هطول أمطار الفرح ,,,
فهى لونى ,,,, حبى بين موائد الحنين
عبثتُ بين دقائق الإنتظار
كأنها ساعات من نار
بكل فكرى ,,, هى غايتى على أوتار العقيدة ,,,,!!
وحان الوقت المنقوش على جبين ليلتنا !!
رحلت الوحدة بين أنياب الدُف الشرقى
عزف لحن الحب ,,, بالوفاق الأبدى
تعطرت حياتــى ,,,,!!
بعطر العناق بين حشود من البشر
رقصنا رقصةً بطيئة إنسابت على أنفاسى البريئة
فتحتُ صفحةً فى حياتى لم أكن لأحسبها من قبل ,,,!!
كتبتُ بها سيمفونية من الولع المندلق بأفراحى
تتغنى على أوتار القلب و العقل ,,, !!
إلتفت حولنا التهانى ,,,
إنهار الماضى الماكث فى أوانى الطُهر
و إندلع الحاضر المزخرف بذهب الصِهر
و إلتقينا على ضفاف النهر
نهر الوفاق ,,,, نهر الزفاف
طُرزَ الطريق أمامنا بأنوار البدر
و بُللّت الأرض تحت أقدامنا بماء الورد
عانقت الأرض السماء ,,,, تفترش لنا نجوم العهد
و أُغلقت الأبواب ,,,,,
المرسومة خلف جدران الحياة
أعتقت نوافذ الحب القلق المنقوش على حدود البراءة
تراقصت ستائر الغرفة برياح القدوم
و أقمنا صلاة التمنى ,,,
و أبتدينا ,,,توأمة الأنفاس
تتوسل عينيها إلى عينى
ترتعش أصابعها بين خلايا جسدى
و أنا بلا توقف ,,,
أرتشفُ رشفةً من شفاه الروح
أُضمد بها لهيب الجُرح
أفتحُ خزائن الليل
بين أصابع شمسِ أشرقت على جذور الفرحْ
يُراودنى الطل البرى ,,,, على ضفاف اللون الأحمر
حينما فُتحت إشارة العبور ,,,, المنتصبةُ على أكتاف حياتنا
بين صراخِ يزلزل كيانى ,,,, كيانها
تعانقنا ,,, مرة أخرى ,,, على أرجل النزف
أُرتل أُنشودة الخلود
فمن أجلُكِ أعبر الحدود
فَـــسكبى الحنين على صدرُركِ
انثرنى بين أوردة قلبُكِ
عاشقاً ,,, معشوقاً ,,, عشقتُكِ
ضعِ الوشم المفتول على خصركِ
أنتِ أميرتى ,,,ملكتى
تزوقت شهدُكِ ,,,
و لن أتوقف

ساهر محمد
( موثقة )

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق