الشعر والأدب

شيخُ قبيلتي … بقلم./ حسن العاصي كاتب فلسطيني مقيم في الدانمرك

1339243360742

شيخُ قبيلتي

فيمَا مَضى
كانَ لِشيْخِ قَبِيلتِنا جارِيَةً فاتنةً
فتيَّةٌ لَعُوبٌ
رشيقةُ الحركاتِ
يَقطرُ صَوتُها غنجاً ودلالاً
تَسيرُ بِزُهُوٍّ تَتَلَوَّى دَلعاً
كانَ شَيْخنَا يَأْتِيها كُلَّ لَيلةٍ
وكانَتْ رائِحةُ مُعاشَرَتَها تَصِلُ
إِلى شُقوقِ خِيامِ القبِيلةِ
فَيتسابَقُ الرجالُ والفِتيةُ
بأَعْضاءٍ ذُكوريةٍ مُنتَفِخَةٍ
وتَصوُّراتٌ شبقيَّةٌ
يَتلَصَّصونَ عَلى اللَّحْمِ الحَيِّ
خَلفَ قُماشِ الخَيمةِ الغَليظِ
كانُوا يَأْكُلونَ لَحْمَها نيِّئاً
ويَسْتَبيحونَ عَوْرتَها
يَتأوَّهُ الرِّجالُ مَعَ حُسنِ حَركاتِها
وكَمْ مِنهُمْ كانَ يَعْتَليها
ومِنهُمْ كانَ يَدُسُّ رأْسَهُ بينَ فَخْذَيْها
وَكَم مِن رَأْسٍ احْمَرَّتْ وَجْنَتاهُ
وتَورَّمَتْ أَوْرِدَةُ أَعناقِ الجميعِ
حتَّى الصِّبيانُ
كانَ لَهُمْ مِن الملذَّاتِ نَصيب
لايطيقون صَبراً
لِلحُصولِ عَلى حِصَّتُهم
كانَ الرِّجالُ
يَعودونَ بعدَ انفضاضِ الوليمةِ
إلى زَوجاتِهُمْ
كُلَّ واحِدٍ مِنهُمْ كانَ يَغْشَى امرأَتَهُ
قَبلَ الغَيبوبَةِ الأَخيرةِ
وهَكذا كانَ الجَميعُ في قَبيلَتي
يَنامونَ شَبْعانُونَ
ذَاتُ شَهوةٍ حينَ اشْتدَّ الوطئَ عليها
هَربتْ الجارِيَةُ مِن الشّيْخِ ومِن القَبيلةُ
هامَتْ عَلى خَيْبَتِها
لاذَتْ بالصَّحْراءِ
تَستَغِيثُ بِرَملِ الأنبياءِ
اشتدَّ المرضُ بالشيخِ
ومنذ وفاةِ شيخِ قبيلتنا
كَمِداً وغَمّاً على فراقها
ينامُ ذكورُ القبيلةِ جائعينَ
كُلَّ لَيلةٍ دونَ طَعامٍ

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق