مقالات رئيس التحرير

شيخ الحارة نموذج صارخ للدعارة الإعلامية . من المستفيد من استمراره؟

كتب / فتحى الحصرى
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا لاأعلم من المسؤول عن وجود برنامج مثل هذا الذى يدعى شيخ الحارة .؟ بل سأستفيض فى السؤال

ماهى الفائدة من برنامج كل مهمته التنقيب عن فضائح الناس ونشر غسيلهم القذر على الملأ وليت الأمر

اقتصر على الأسرار الفنية ولكن وصل به الحال لنشر أسرار غرف النوم على الملأ وبشكل يثير الغثيان

الصحفية مها متبولى كتبت فى مقال لها أن الضيف يتقاضى 250 ألف جنيه كى يلتزم بما تمليه عليه مقدمة

البرنامج التى هبطت على الشاشة الفضية فى غفلة من الزمن لتكون كل مؤهلاتها النبش فى أمور

تكاد تكون من الممنوعات فى البيت المصرى . ولم تكتف المذيعة التى لاعلاقة لها بفن الإذاعة بذلك بل لجأت

لحيلة فى منتهى الرخص وهى تأليب الخصوم على بعضهم البعض بطريقة فجة لتستخرج أسوأ مافيهم من

أسرار فجة وقبيحة والسؤال الذى يتبادر للذهن هل مبلغ 250 ألف جنيه كافية أن تجعل من فنان أو فنانة

المفترض فيهم أنهم  وقدوة ويتمتعون بقدر من الاحترام لدى المشاهد يصلوا لهذا المستوى المنحدر أخلاقيا

ويرفعون برقع الحياء كما يقولون ويصل بهم الأمر إلى المعايرة بأمور يخجل الإنسان العادى من الحديث فيها مع

نفسه .أعتقد أن سحر النقود له مفعول السحر للأسف وإصرار تلك المذيعة على تحويل البرنامج الذى يفترض أنه

ترفيهى إلى ماخور لعرض أسوأ  أنواع البضاعة ألا وهى الدعارة الإعلامية فما يقدمه البرنامج لايعدو كونه كذلك

وبالنظر لمحتوى البرنامج المسف فيجب أن يخضع للمساءلة من الرقابة على المصنفات الفنية وبوليس الآداب

خاصة وأن البرنامج يذاع فى شهر مبارك وهو شهر رمضان وهو أصلا لايصلح للعرض لافى رمضان ولا ذو القعدة

أما السؤال الذى يفرض نفسه بقوة . أين لجنة الإعلام المنوط بها التصدى لمثل تلك البرامج المدمرة لأخلاقيات

المجتمع المصرى ؟؟أم أن الأنظار تتجه فقط لبرنامج مثل رامز فى الشلال والعمل بكل قوة على إيقافه

أم أن المذيعة التى تقوم بالصرف على البرنامج من مالها الخاص أقوى من كل اللجان ومن المحاسبة؟

أنا أعتقد أن برنامج شيح الحارة هذا يعد أخطر على المجتمع من كل برامج رامز وهانى رمزى وكل المسلسلات

المسفة والتافهة وإذا كان الكل ينادى بوقف البرامج الهابطة فلن يكون هناك ماهو أكثر هبوطا وتدنى بل وانحطاط

من هذا المدعو شيخ الحارة وإن كنت أفضل أن اطلق عليه اسما آخر لولا خوفى من المساءلة القانونية فهل

يتحرك الجميع لوقف تلك المهزلة أم سنظل نتحسر على القيم والمبادئ ونقوم بمصمصة الشفاة كما نفعل دائما
دون أى رد فعل ؟؟؟؟

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق