الرئيسية » أخبار متنوعة » صحيفة همسة المصرية تعود الاعلامي التونسي علي البقلوطي بعد نجاته من الحادث القاتل

صحيفة همسة المصرية تعود الاعلامي التونسي علي البقلوطي بعد نجاته من الحادث القاتل

gyhjكتب :الصحفي علي البهلول-تونس
تعرض نهاية الأسبوع الماضي الاعلامي علي البقلوطي مدير صحيفة شمس الجنوب التونسية الى حادث قاتل على مستوى الطريق الرابطة بين سيدي بوزيد وصفاقس وتحديدا في الكلم رقم 21 من الجمهورية التونسية وهو ما أدى الى كسور على مستوى اليد واصابات كبيرة على مستوى الصدر.”صحيفة همسة المصرية” رفقة الصحيفة الالكترونية موقع تاريخ صفاقس عادا الزميل علي البقلوطي للاطمئنان على صحته ولمعرفة حيثيات الحادث الأليم مشيرا لنا أنه كثير التنقل بين الولايات وشاءت الصدف أن يتخذ منذ بضعة أيام ولاية سيدي بوزيد وجهة له وفي الكلم رقم 21 على مستوى الطريق الرابطة بين سيدي بوزيد وصفاقس وفي لمح البصر تفاجأ بسيارة تتجاوزه وتقف أمامه وهو ما أدى الى اصطدامه بها وهلاك ابن صاحب السيارة على الفور مشيرا قيدوم الصحافة الجهوية الأستاذ علي البقلوطي أنه نجا من الموت بأعجوبة وخاصة لما يرى أن سيارته تحطمت بأكملها وكيف خرج منها سالما مقارنة بما لحق صاحب السيارة .وللتذكير فأن مسيرة علي البقلوطي تعود الى فترة السبعينات وخاصة لماأسس صحيفة شمس الجنوب و شقيقتها “قزاد دي سيد” واللذان كانا صوت صفاقس لأكثر من أربعين سنة. كما تخرجت منه أجيال عديدة ومتنوعة ومن الأجيال التي تعود للثمانينات والتسعينات نذكر على غرار أنور بالي رئيس صحيفة السور وكمال بوحذير رئيس مصلحة باذاعة صفاقس والاعلامي علي المرزوقي والصحفي محمد الحبيب وتوفيق اللومي ومحمد المنجة كلهم كانت بدايتهم من شمس الجنوب ومن الاعلاميين الجدد والذين تخرجوا من صحيفته نذكر ليلة بورقعة والتي تشتغل الان بصحيفة المغرب وامال المكي ورانية العجيلي ووسام بن عبد الله الصحفي بالمغرب وبقناة فضائية والاعلامي علي البهلول الصحفي بدار الصباح واذاعة صفاقس ومدير مكتب صحيفة همسة المصرية بتونس هو بدوره كانت بداياته مع شمس الجنوب الى اخره من الأسماء العديدة والمتنوعة والتي تشهد بالفضل للاعلامي الكبير علي البقلوطي

تعليقات

تعليقات

عن أمنية محمود

شاهد أيضاً

 بالصور…ختام ملتقى رائدات السينما المصرية وتكريم النجوم

    أقيم مساء اليوم الجمعة حفل ختام ملتقى رائدات السينما المصرية بمسرح سينما الخناجر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *