الرئيسية » الشعر والأدب » صدقينى …حبيبتى صدقينى..بقلم / أحمد بيومى

صدقينى …حبيبتى صدقينى..بقلم / أحمد بيومى

احمد بيومى
صدقينى ..ان قلت لك يوما انى احبك .. و أنى اراك..وحدك كل الانوثه .. و انك لى صوت الحقيقه.. وانك شمسي عند الشروق من خلف اِشجار الحديقه .. ففعلا انت وحدك من تمنحى الرغيه فى الحياه .. و أنت ليلي الذي يشتعل بنجمات ليس لى عنهم غنى .. وانت من تعلمنى الكتابه فتخرج مع الحروف الف اه.. نعم أنت موتي ،و أنت حياتي.. و سآتي إلى ظل عينيك.يوما .. حبوا او جريا المهم اننى بالفعل . آت.. فانت قبس من نور خرجت صدفه من شفاه الصواعق..فاضاءت حياتى انت قبلة أينعت رغم دخان الحرائق والسجاير .على الشفاه . فاذكريني ..كلما احتضنتى قبل النوم الوسائد .. و إذا ما ارتسم فوق وجه القمر وجهك .. و فوق جذوع الشجر اذا ما قراأتى يوما كلمه احبك .. و اذكرينى.. والطقس صحو .. مثلما تذكرينى وقت المطر.. فانا الحصى و الحديقه والاشواك.. وانت الزهر والندى والعطر .. وتذكرينى كلما طالعت بعيونك عناوين الاخبار .. وعناوين الكتب واسماء الشعراء .. ولا تنسى ان اسمى سيكتب يوما في فهرس الشهداء.. فأنا من كتبت عن الشجاعه والنقاء .. وانا من هاجمت الملوك والرؤساء والوزراء .. وانا من وضعت فوق راسى بكل فخر .. وكانها اكاليل زهر .. احذيه الصبية الضعفاء.. وتبنيت فى كل محفل ..مشاكل الفقراء .. أنا من قاومت كل عروش القياصرة الأقوياء.. ولم ابيع شرفى ولا حتى فلمى لصبيه جميبه او عجوز شمطاء .. ولم اساوم ولن اساوم.. وستظل راسى فى السماء…نعم لم اسرق خبز نائم ..وقسما لم أساوم.. ولم أدق الطبول للحرب ابدا..ولم اشارك فى الفتن .. بل حتى لم اشارك فى اعراس الجماجم.. ولم اطلب لنفسى اى مناصب خوفا من لوم لائم .. ..فانا مثل الصقور ..ولست ابدا من الحمائم .. ولهذا فمازالت ضائع فيك يا بلادى بين المراثي و الملاحم… اكتب للناس بلا ملل عن الحب والعشاق غير باحث عن غنائم .. ألعن الظلم والغباء والجهل و الدم المستباح .. .ولا ارد ابدا على الشتائم . و لاحتى اخاف ان يتجمد ظلى ..واسجن .كالبهائم … فمازالت اغنى واكتب بلا خوف حرفا جميلا كالنسائم .. اكتب عن العشب و الحب والانسانيه والتسامح لكل فاهم .. فهل استحق حبيبتى منك ان تجعليني بريقاا صغيراا بعينيك كل ليله .. حين ينام اللهب وتستيقظ بين جنبات صدرك الاحلام العزريه مثل كل نائم .. .. وصدقينى.. اننى آت يوما إلى ظل عينيك، آت.. من غبار الأكاذيب.. آت…من سطور الأساطير آت.. فأنت لي.. رغم كل شىء ..حزني و الفرح.. تغريده عشق اسطوريه ..احمد بيومى

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

عنوان اغتراب ..قصيدة للشاعرة / شيران الكردى

عنوان اغتراب ،،،،،،، ******************** روضةُ العمر قد دنت من صبورٍ فاحَ منهُ عطر زهر الخِطاب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *