الرئيسية » مسابقة الشعر العمودى » صوت الضمير .مسابقة القصيدة العمودية بقلم / عيسى قطاوى من فلسطين

صوت الضمير .مسابقة القصيدة العمودية بقلم / عيسى قطاوى من فلسطين

عيسى قطاوي

شاعر من فلسطين

شعر الفصحى
القصيدة العمودية…

عنوان القصيدة / صوت الضمير

شعر عيسى قطاوي

أنا شاعرٌ عشقَ الكرامة جوهرا = لا أرتضي المدحَ الرخيصَ المفترى
فأنا الكرامةُ نبعها وصفاؤها = لا عاشَ من ألفَ الخنوعَ مخيرا
يأبى الكريمُ بأن يهانَ كرامةً = فالموتُ من أجلِ الكرامةِ يزدرى
لا عاشَ من ألفَ المذلةَ والخنا =بئس الحياةُ إذا تباعُ وتشترى
آتيكَ مرفوعَ الجبينَ تخالني = ملكاً ، ويرسلُ بالجنودِ مظفرا
يسعى له الشرفاءُ من كل الفجا= ج، تراه رأسَ القومِ تاجاً أزهرا
قد طهرَ الربُ الحياةَ له فيا= لله ما أحلى الحياة تطهرا
إني عشقتُ المجدَ في تاريخنا = فقرأتُ تاريخاً يفوحُ معطرا
فابذل لأجلِ المجدِ كل نفيسة = ودعِ الصغائرَ للصغيرِ ليحقرا
إن الحياةَ تهونُ من أجل العلا = فعل يعانقُ فضله كلَ القرى
أنا شاعرٌ يهوى الفخارَ بأمةٍ = عاشت لأجلِ المجدِ ، خاضت أبحرا
وإذا الشموخُ الفذ داعبَ خاطري = بدمي أسطرُ سفرَ مجدٍ مزهرا
أنا شاعٌر خضتُ الصعابَ لأنني = أجدُ الصعابَ طريقَ عيشٍ في الذرا
ونظمتُ شعري في المعالي راغباً = كيما أرى وطني يعيشُ محررا
من أجله عشتُ الحياةَ منافحا = سأظل أمشي للمعالي مبحرا
لم ترتشف شفتاي أقوالَ الخنا = طالَ الطريقُ وما أزالُ مطهرا
تتغير الأحوالُ عند ضعيفنا = ويظل أمري ثابتاً متجذرا
شهد الأفاضلُ كم تعبتُ لأجله = وسعيتُ في طلبِ الصعابِ مشمرا
أنا شاعر هامَ الفراشُ بشعره = فاستلَ حسنَ العاشقين وما درى
بالشعرِ غنيتُ الحمامَ شجونه = تسعى له الدنيا ويغبطهُ الورى
أبدو هنالك للجميعِ قصيدة = ألقيتها فوقَ الغمامِ معطرا
حتى إذا فوقَ الغمامِ تساءلت = أصداءُ جمع من بعيدٍ من ترى
هل أنتَ من نثرَ الفضاء عليه بر = دته ، فأخرج للقصيدِ الأشعرا
هل أنتَ من بلغَ السمو كماله = حتى نظمتَ من القصيدِ الأنضرا
أنا شاعرٌ يسمو إليهِ الفخرُ يأ = خذه إلى نبعِ الصفا ليفجرا
وشروقي الأملُ الحبيب إلى النفو = س ، غروبي الموتُ البغيض إذا طرا
أزجي النسائم كي تروحَ وأن تجي = بين الجفونِ وبين أهدابِ الكرى
وأعانقُ القمرَ الوضيء صبابة = تدنو النجومُ إلي في ليل السرى
وأنا المروءةُ توجت أفعالها = يسعى حواليها الرجالُ تحررا
حتى إذا هامَ الأنامُ بليلهم = ألفيت ضوءا ساطعاً قد أبهرا
وأنا الشهامةُ إذ تنير دروبنا = بدرٌ أطل من السماءِ منورا
ويروقنا منها العظيمُ معانياً = ترقى به الدنيا ويبتهجُ الثرى
ويصغّر المجدُ العظيم لنا فيا = لله ما أبهى الشهامة مظهرا
وأقول من شعري قصيدَ محاسن = قد قدم المجدُ الأنام وأخرا
فأنا أراني الدهر صعب قياده = والصعب في الدنيا يريك الجوهرا
لولاه ما عرفَ الكفاحَ مناضل = يعطيك إقداماً وجهداً مثمرا
فيصوغ منك الدهرُ خيرَ رجاله = عقلا سليماً والفؤاد غضنفرا
ما أجمل الدنيا إذا ما قد رعى = صوتُ الضمير لديك قلباً مبصرا
قد عاشها عمرُ العظيمُ زمانه = فأقامَ دولته بعدلٍ أثمرا
دانت له كل البلادِ مطيعةً = بالقدس توجها ومن أسدِ الشرى
الكل يلهجُ بالثناءِ معطرا = والكل يهتف بالفخارِ معنبرا

تعليقات

تعليقات

عن همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

شاهد أيضاً

من كان هذا .مسابقة الشعر العمودى بقلم / عماد الدومانى .مصر

شعر الفصحى الشعر العمودي قصيدة من كان هذا؟ على مجزوء الكامل الاسم عماد الدوماني مصري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *