الرئيسية » مسابقة الشعر الحر والتفعيلى » صَرخَة .. مسابقة القصيدة النثرية بقلم / خديجة الشقوري من المغرب

صَرخَة .. مسابقة القصيدة النثرية بقلم / خديجة الشقوري من المغرب

صَرخَة
صَرخَة ثَكْلى دَوّتْ
تَهُزّ حُلُما تَبَرْعَم
بِدِفء هَوَاه
تَدُكُّ أملا ً إكْتَمَلَ
بِعِطْرِ شَذاه
عِندما رٓأتْه جالِسا
يَرْتٓشِفُ قَهوتَه
بِجانِبِها إتّخَذ مَكانَه
بِذاتِ المَكان …بِذاتِ المَقْعٓدِ
حَيثُ إعْتادَ نَصْبَ شِباكِه
و مُمارسَة لُعْبَتِهِ
يُداعِبُ أنامِلَها بِيَدَيْهِ
يَلُفٌها بِنَظْرَةٍ مُحَمّلةٍ بِلَهْفَتِهِ
ذاتُها النّظْرة …ذاتُها اللّهْفة
التِّي أسْكَرَتْها ذاتَ رَبيعٍ
فانْقادَت له ُ
مُحَلِّقا بفُؤادِها الغَضُ
في سَماءِ عَبَقِهِ
سَيُخْبِرُٰها …ويُخبرها
أن بَحرهُ العٓميقُ…لا حُدُودَ لَهُ
وأن أمواجَهُ المُتَلاطِمة
تَتَوَقَفُ خاشِعَةً تَحْتَ قَدمَيْهِ
وأن الرِيّاحَ اللواقِحٓ
تٓنْطَلِقُ بِإمائَةٍ من يٓدِهِ
لِرَيِّ بٓساتِينِِ الفُلِّ و الياسَمِين
مِن رَحِقِهِما يَسْكُبُ عِطْرَهُ
بِهِ يُخَضٌبُ أنْفاسَهُ
و أن القَمرَ مِلْكَ يَمينِه
يَنْسُجٰ مساءاتِهِ بِفِضَّةِ خيُوطِهِ
و أن الشّمسٓ تَنْحَني
إجْلآلاً فِي حَضْرَتِهِ
بِخُيوطِها يٓرسُمُ قُرْمُزِيَةَ لَوْنِهِ
وأن الارْضَ و ما حَمَلٓتْ
طَوْعَ بٓنانِهِ
يُخْبِرُها …ويُلَوِّنُ أحْلامٓها
و يُزٓرْكِشُ خيالاتِها
وهو جالِس في مٓقْعٓدِهِ
يَرْتَشِفُ قَهوتَه
مُتلٓذِذا بِتَواهانِها
في مَلَكوتِ هَذَيانِهِ
كما تاهٓت هي ذات مساءٍ
في متاهات دُروبِهِ
قصيدة نثرية بقلم : خديجة الشقوري من المغرب

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

ما زالَ في الفُؤادِ نَخْلٌ وفَسيل. القصيدة الفائزة بالمركز الثانى فى مسابقة الشعر النثرى لعام 2017 للشاعر عبد المجيد بطالى من المغرب

ما زالَ في الفُؤادِ نَخْلٌ وفَسيل. القصيدة الفائزة بالمركز الثانى فى مسابقة الشعر النثرى لعام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *