مسابقة الشعر العمودى

طارق الليل.مسابقة الشعر العمودى بقلم / الفاضل الشريف .تونس


مسابقة همسة
في مجال الشعر العمودي
الفاضل الشريف
من تونس

**** بحر الرّمل ***
************************** طارق اللّيْل ********

طائفُ الطّيْف أتاني طارقا
سُهْد ليلي بيْن حُلميْن ظهرْ
في سديم قد تراءى سابحا
كخيال في تجاويف الفكرْ

هل حبيبا قد تسامى بالجفا
بعد هجْرمن تعاليه انحدرْ
أمْ تُراه رقّ لي ….أم أنّه
غيْمُ صيْف …منْ مفازاتي عبرْ

أم سراب باسم قد لاح لي
من بعيد بين هالات القمرْ
ايّها الزّائرممّنْ لم يزُرْ
أرسولا جئْت من رئْم نفرْ
قال إنّي نجْم ُ أشْواق هوى
في مسافات الشّتيتين انصهرْ


قُلتُ حسْبي أن يرى منّي الكرى
طالع الحبّ سرى قبل السّحرْ
بين قُطبيْ كوكب السّعد سجى
وبساجي الطّرف لي أرخى النّظرْ
.
بين لوحات ابتسامات رنى
كانتباه بين نومين ظهرْ
ريشة الحُزن استعارت حُزنهُ ,
منْ عُيون – الموناليزا – فاستقرْ
.
فغُمُوض- المونليزات – الحيارى
بحُزْن الأعيُن الولهى اسْتترْ
كمْ نحتْنا أوْ رسمْناهُ معا
أو قرأناهُ … لنا عند الصّغرْ

من عناقيد مجرّات الفضا
عتّق الأنْوار راحا وعصرْ
في نجوم صرْن أقداحا سقتْ
في الأعالي محْفلا حتّى سكرْ

ناولتْني – أفْرُوديتُ – الحبّ كوب لهيب
صرْفُهُ القطْر انْهمرْ
فاعطني النّاي وغنّي واسقني
فالغنا في الكوْن سرّ البدْء قرْ

غير أني حين همّتْ وهممتُ
تشظّى النّايُ والكوبُ انْكسرْ
كلّما مد ّ وصالي أذْرُعا
عادت الأنصافُ منها وانبترْ
.-*-

سجّلي يا نارُ برْدي وسلامي
بإيقاع انبجاسات القطرْ
سجّلي الأحْزان دهْرا ما انْقضى
وانْقضت منْه اختلاساتي فسرْ

فابرُدي يا نارُ كوني لي ندى
وسلاما في هشيمي المحْتضرْ
حافظ الحزنُ على ما خطّ لي
لوْحُهُ المحفوظُ في غيْب القدرْ

كيف أمحو سفْر تكويني الذي
– سيْزف – العزِم باطوادي فخرْ
يا ملاكا في علاه ضمّني
صدرُهُ … والصّدرُ في مدّ البصرْ

سأمُدّ الرّوح جسْرا بيْننا
فهْي ليْستْ مثل أرْواح البشرْ
فارْو عنّي طالما الدّهرُ روى
سيرة الحبّ لنا دون السّيرْ

كم أغان قد حفظناها معا
نحن لحْنُ الشّعر فيها والصُّورْ
حين غنّى العندليبُ الأسْمرُ
لك موعودا ومدّاح القمرْ

لا تعجّلْ بمُضيّ إنّني
لك مشْتاق فخلّاني …. ومرْ

ملاحظة
سيْزف – اي جعله مثل سيزيف كما جاء في الاسطورة فسيْزفه
الفاضل الشريف
تونس

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق