الرئيسية » الشعر والأدب » عانق الليل كحلاً بهياً..بقلم الشاعرة / زينب رمانة

عانق الليل كحلاً بهياً..بقلم الشاعرة / زينب رمانة

@@ عانق الليل كحلاً بهياً @@
تريث هنا فارس البيد !.
والثم السحر بخضاب يديَّ
تمهل هنا بسهول الرضا
واجنِ بواكير الهوى من وجنتيَّ
عرج عالثغر الغرير برشفة
ينتابك ثمل هنيُّ الجوى
كارتعاشٍ يراقص معصمي ويديَّ
تمهل وحدق بِحَوَر العيون !.
وعانق الليل كحلاً بهياً
للشمس هالات من قناديل السنا
كالدهشة أسدلتها خُمراًلنحري !.
وغدائري لؤلؤية !.
لَونتني بسمرة الشهد
المعانق بسمتي !.
وليدة الفجر أنا !.
لتلك الشموس السنية !.
سمراء فارعة القوام هويتي !
لوحتني الليالي بأوصاف ندية !.
وفية إذا غاب العشير
الريح مرسالٌ وأحلامي رضية!.
أيها الوافد لواحات الحمى
تريث هناك !.
والتزم بعض أطناب خيمتي !.
ليسرح الطرف بذاك المدى
وللذكرى هيامات سرمدية !
أحببتك حب العذارى
فكنت لي بلسماً لأدواءٍ عصية !.
توسمت فيك عيون الوفاء
فالغدر نقص تعافه الروح الوفية!.
حسناء صهرتني البيد
بأمسيات حسن بين كثبان هلالية!.
عربية شماء المحاسن والغوى
من زين العود وشمي وكحلتي الإلهية !.
تريث على حدود الحمى بروية
فسيد القوم أبي .!
والأصل في تلك المزايا الخفية
لصهيل مهرك يرتجز المساء!.
ونيران قومي كرماً وجوداًوأيدٍ سخية
لاتسألني بعد هذا من أنا !.
غزيرة المحتد بهية المحيا !.
أنا الخنساء الألمعية!.
زينب رمانة …

تعليقات

تعليقات

عن همسه

فتحى الحصرى صحفى فنى ومصور فوتوغرافى محترف ..الصورة عندى هى موضوع متفرد قائم بذاته والكلمة هى شرف الكاتب هكذا تعلمت من اساتذتى فشكرا لكل من تعلمت منهم

شاهد أيضاً

السيسى البطل..خاطرة بقلم / إبراهيم راضى

السيسى يا بطل رجعت لمصر الامن والامان بنحبك يا بطل علشان خلصتنا من حكم الاخوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *