مسابقة الخاطرة

عرس الغما . مسابقة الخاطرة . بقلم / خالد عارف . سوريا


خاطرة. .
….. ….. …..
عرس الغمام…
….في نهارات هذه الأيام – وبعد أن تقبّل الشمس بضحكتها الفجرية- الكون كلّ الكون …بعد مطر غسله ورقة ورقة , وزهرة زهرة, وصخرة صخرة ,وقلباً قلباً , وطيراً طيراً , وفراشة فراشة… , يزين معصم السهل والجبل “إسوارة من الخضرة ولا أنقى .. والبحر مداه وغروب شمسه زنار من النار,و خصر الحسناء زناّر من الجمال والدلع تميس به…لكن وحدها السماء تزنّر جبينها وجسدها بقوس من الألوان لا تبهت ولا تبلى إلاّ بزوال الضوء وانهمار مطرة أخرى لا يعقبها شمس ساطعة ! فهل سبق وأحصيت ألوانه كعادتك – ذات طفولة هاربة من إزار العمر, – حين كنت تعدّ النجوم ذات ليل صيفي غاب عنه ضوء القمر…ألم تثر في ذهنك أسئلة وأسئلة عندما كانت قطرة المطر وحزمة الضوء ترسمان زنّاراً ملوناً لعروس الغمام , أو شالاً لجيد الغادة الحسناء تزفها للشمس والمطر….
سؤال السنونو….
نقرا في دورة الحياة الكونية فصول الطبيعة الأربعة ….ربيع شتاء صيف وخريف …نعيش الدفء والزهر البري ,البياض وشآبيب المطر, عودة النوارس لتسبح فوق بساط الزرقة ,وتلتقط ثمار البحر,تهافت قمصان الشجر وأردية الغابات فوق الطرقات الموحلة لكلّ رسوله …للحب رسول..للحظات الحلوة مراسيل ….للفصول أكداس من الرسائل والمكاتيب….ولكن يبقى السنونو الرسول المبشر لقدوم فصل الخير والجمال لدى أقنوم البحر والسماء ,الجبل والإنسان… والسؤال ماذا أثارت لديك الرؤية الأولى لطائر السنونو… ؟ وهل سبق وسجلت لحظة مشاهدتك له في هامش دفترك…أو كتابك المدرسي…..؟أو حتى على حائط المنزل…..وبم شعرت؟ هل هللت لرؤيته مرسالاً ؟أو عنواناً لفصل جميل؟ أم تذكرت المشاوير الحالمة في عزّ الظهيرة ؟ حيث الملتقى نبع الضيعة….أو تنورها يفوح منه رائحة “ميزر” الخبز رسول خير الوطن…..
خالد عارف عثمان سورية . اللاذقية. جبلة.

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق