رياضه

على طريقة الأندية العالمية . الأهلى يتعاقد مع خبير تشيكى لقطاع الناشئين

استقر مجلس إدارة النادى الأهلى برئاسة محمود الخطيب على اختيار بعض الأسماء للتواجد داخل قطاع النأشئين بالقلعة الحمراء خلال الفترة المقبلة حيث جاء أحمد روؤف لفريق البراعم  وياسر رضوان لفريق 2001 ومحمد شرف لفريق  2003 و شريف عبد الفضيل لفريق 2005  وسيد غريب لفريق 2006  وحسين شكرى لفريق 2009 وياسر محمدين لفريق 2007  وعمرو أنور لفريق الشباب تحت 21 سنة  وأسامة زكى لفريق 2010.

وتعاقد النادى الأهلى مع التشيكى ميشال بروكيتش، المدير الفنى الجديد لقطاع الناشئين لكرة القدم، فى حضور لجنة التخطيط للكرة، وسيد عبدالحفيظ مدير الكرة، وخالد بيبو مدير قطاع الناشئين، وأمير توفيق مدير التعاقدات؛ لمناقشة إستراتيجية العمل والاتفاق على كل الأمور الخاصة بخريطة تطوير القطاع ومناقشة احتياجاته على كل المستويات، ويستهدف النادى النهوض بفرق القطاع فنيًا وبدنيًا، وتنمية المواهب والكشف عن قدراتهم؛ لتدعيم صفوف الفريق الأول، وخدمة المنتخبات الوطنية بأعمارها السنية المختلفة.

قرار التعاقد مع التشيكى ميشال بروكيتش جاء بعد دراسة شاملة للقطاع واحتياجاته، وكيفية النهوض به لمضاهاة قطاعات الناشئين فى أكبر الأندية العالمية وتفريخ العناصر التى تخدم الأهلى والمنتخبات الوطنية.

وكان الأهلى قد استقر على الاستعانة بأحد الخبرات الأجنبية المتخصصة فى مجال الناشئين، فى ظل الحرص على توفير كل الإمكانات اللازمة؛ سواء على صعيد البنية التحتية أو الاحتياجات الفنية والبدنية، ويحمل التشيكى بروكيتش رخصة UEFA PRO وهى أعلى الشهادات التدريبية التى يمنحها الاتحاد الأوروبى للمدربين والتى تتيح لهم تولى أكبر الفرق والمنتخبات فى أوروبا، كما يحمل التشيكى رخصة مدرب متخصص لفرق الأشبال من الاتحاد الأوروبى لكرة القدم «UEFA Children A team ».

يذكر أن «بروكيتش» شغل منصب المدير الفنى للاتحاد التشيكى لكرة القدم 2016- 2018، والمسئول عن فرق الناشئين، وساهم فى إعداد نظام تطوير اللاعبين وفقًا لأفضل معايير الاتحادين الدولى والأوروبى UEFA و FIFA K بجانب مساهمته مع منتخبات التشيك تحت 17 و 19 و 21 فى حصد العديد من الميداليات ببطولة أمم أوروبا .

كما تولى بروكيتش منصب المدير الفنى لقطاع الناشئين بنادى سلافيا براج أحد أكبر أندية جمهورية التشيك وأعرقها، وقدم العديد من اللاعبين لصفوف الفريق الأول ومنتخب التشيك وفرض أسماءهم على فرق القمة فى الدوريات الخمس الكبرى فى أوروبا .

وقدم بروكيتش العديد من المشاريع القومية الكبرى فى جمهورية التشيك لتوسيع قاعدة الممارسين لكرة القدم على سبيل الهواية.

ودفعت قدرات بروكيتش وفكره الرائد ميلان هنيليكا، مفوض الحكومة التشيكية للرياضة للتصريح فى وقت سابق بأن «ميشال بروكيتش على الأرجح يعد أحد أفضل المهنيين العاملين فى الرياضة التشيكية بشكل عام من حيث إعداد المشاريع الاستراتيجية».

ونجح بروكيتش فى إعادة دوكلا براج أحد أفضل الأندية فى تاريخ التشيك إلى الدورى التشيكى الممتاز بعد غياب 20 عامًا.

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق