أخبار مجلة همسة

سعيدة جمال المغربية .أتمنى ان ينطلق صوتى من خلال مهرجان همسة القادموسط النجوم تكريم المخرج يسرى نصر الله فى مهرجان الأقصرعندما بكت ليلى علوى فى مهرجان الأقصرمحمد شرف يغادر العناية المركزة والأب بطرس دانيال يهديه آيات قرءانيةجانجاه ..شقيقة سعاد حسنى .ماذا بعد استغلال اسم شقيقتها الراحلةدار همسة للنشر تتألق بأكثر من 35 إصدارا فى معرض القاهرة للكتابوفاة الفنان أحمد راتب إثر أزمة قلبية مفاجئةوداعا زبيدة ثروت قطة السينما ورحلت صاحبة أجمل عيونمجلة همسة تطلق شعارها لمهرجان العام القادم ويحمل اسم سمراء النيل مديحة يسرىبالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنة

عمار بلخوجة يقدم الوجه “الشعبي” للثورة في “صفحات نوفمبر”

Share Button

من مكتب الجزائر / براضية منال

يعتبر كتاب خديجة بلخوجة عن والدها الباحث عمار بلخوجة، “ماسح الذاكرة” الصادر مؤخرا، عن منشورات “ألفا”، معبرا بحق عن مسار الرجل الذي نذر حياته للبحث والنبش في الذاكرة الثورية الجزائرية، حيث تعود الدكتورة إلى قراءة مسار والدها الصحفي الذي قاده قدره ليكون باحثا في تاريخ بلاده، بعدما تحصل أيام المدارس الفرنسية على صفر في التاريخ لأنه رفض أن يصدق أن التاريخ الذي كان المدرسون الفرنسيون يلقنونه لأبناء الأهالي.
ويتأكد هذا المسار من خلال آخر كتبه الصادرة عن نفس الدار بعنوان “صفحات نوفمبر”، والذي زاوج فيه بلخوجة بين الصحفي والمؤرخ، حيث ضم الكتاب مسار الرجل في الصحافة والمقالات التي تناول فيها سيرة شخصيات في الثورة مثل الكولونيل لوطفي، العربي بن مهيدي، طبيب الثورة يوسف الدمرجي، الكوموندو مجذوب، بصمة الصحفي تبدو جلية في كتاب عمار بلخوجة الذي فضل أن لا يحصر كتاباته فقط في الأسماء الكبيرة أو الزعماء.
لكن الكتاب ذهب بعيدا في الكشف عن الوجه الشامل لثورة الشعب وهذا من خلال مقالات تناولت المعتقلات والمحتشدات التي استعملها الاستعمار لإذلال الشعب الجزائري مثل معتقل”بوفيس” في الشلف، ومعتقل جنين بورزق في عين الصفراء، هذا إلى جانب مقالات تناولت سيرة شخصية هامشية كانت لها أدوار خلال الثورة، مثل فاطمة لوحيد، التي كانت مجاهدة بأعالي القبائل، التحقت بالثورة في 1957 والمجاهد حمداني عدة، والذي اختطفه أعضاء من منظمة اليد الحمراء من سجن وهران وأحرقوه.gg

Share Button

تعليقات

تعليقات

2015/11/18 5:41م تعليق 0 192

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *