أخبار مجلة همسة

وفاة الفنان أحمد راتب إثر أزمة قلبية مفاجئةوداعا زبيدة ثروت قطة السينما ورحلت صاحبة أجمل عيونمجلة همسة تطلق شعارها لمهرجان العام القادم ويحمل اسم سمراء النيل مديحة يسرىبالصور السفراء والفنانون فى احتفالات الإمارات بعيدها القومى بالقاهرةهام لكل الصحفيين الشباب والصحفياتاللمة الحلوة ” يحتفل بميلاد جارة القمر الـ 81الإمام الأكبر د. أحمد الطيب الأول عالميا فى قائمة أكثر المسلمين تأثيراألبوم صور مهرجان همسة الرابع كاملاخمس حلقان من مسلسل الزعيم على النت فى واحدة من أعنف عمليات القرصنةعاجل ..ننفرد .تصدعات بالجهة اليمنى لسد النهضةوفاء الفنان ممدوح عبد العليم إثر أزمة قلبيةبالصور” مـادلـين طـبـر”  تـحصد الجـائزة الثامنه لعام 2015 بــــ مهرجان اوستراكا الدولىالحلقات المفقودة فى مقتل الصحفى تامر بدير ” مادلين طبر ”  لـــــ همسه   فريق عمل  ” ابله فاهيتا ”  موهبون” امير الغناء العربى ”  يدعو لتنظيم حفلات ”  بشرم الشيخ  “

عندما نضرب الذاكرة بالقلم..مقال بقلم / فردوس عيسى

Share Button

كتبت فردوس عيسى
ـــــــــــــــــــــــــ
عجزت لبرهة او لدهر او لوقت المهم انى قد عجزت وخفت كيف لى ان اكتب مقالى الاول واى ملمح أوده أن يكون ؟ فخطرت ببالى الشهرة ومئات المقالات المنشورة لى فرجف قلبى وإتسعت حدقة عيناى وأنتابنى الغرور ..يا الله أينتابنى الغرور لفكرة .لخاطرة. مرت لى فقط! فكيف هو الحال ان كنت حقأ ما أود ؟! .لذلك شجعت قلمى العاجز واجبرته أن يجسد مقالى الاول فى نطاق البدايات الجميلة .

اول بداية ولا نهاية لها هى أمى فهى اول لمسة واول ضحكة اول صرخة واول دمعة هى معى. هى لى. وانا منها …هى طريقى للعالم واولى خطواتى له هى زحمة الحب فى القلب هى ..وهى.. وهى.. هى أمى اذا هى كل شئ

من ثم أبى من رحل فى المنتصف وتركنى عاهدته ان انشر اسمه مع كل حرف ينشر لى فهو ورحيله المفاجئ شرخ الذاكرة الذى لن يطيب .

……..
الطفولة ما اروعها وما احزننى على بعدها هى بدايات اللابداية فنحن لا نتعلم كيف نلعب نكبر فنلعب دون دروس دون خبرة دون قائد دون قانون نجتمع مع الصغار ونلعب دون أن ندرك نضع الحدود والمفاهيم .نتقاتل أحيانا ولكننا لانتوقف عن اللعب.

الكبر وما أسوءه بداية اللجام والحساب بداية ان يكتب عتيد علينا يا الله ترى ماذا كان يفعل عتيد من قبل أكان يلعب مثلنا ام كان يكتب على غيرنا سبحان خلقك وحكمك ..
كتب عتيد اول غلطة اول تقصير واول لوحة سيئات .
الشباب واغرائه التفائل الحياة والتعليم مراحل انا ومن انا انا الصغير الذى لايعلم عن هذه الحياة سوى ذاك الوجه الأليف لى صاحب الاجسام الطويلة والاحضان الحنونة فهى أمى وابى ،
أبى الاطول من امى ولكن لما أليس الكبار جميعهم طوال ..تغيرت احوالى وكبرت واصبحت طولهم ان لم اكن اطول واصبحت اتمرد واتذمر .
كبرت دون ان اعى اننى دفينة السطور وأنى املك التراقص مع الكلمات على الحان الحروف ..فجأتنى النفس التى بين أضلوعى وفجأت كل من حولى هل حقأ يمكن أن نبدع بعد العشرين .أن نكتشف مهارة ،اأن تظهر موهبة .ام كان كل مامضى هو مخزون للصفحات البيضاء ليخطها قلمى فيلوثها حبرى واكتب …
اكتشفت بعد أزمان انى استطيع ان اكتب فجأت المقربين وأثرت البعداء
وأيقنت نفسى انى إن كنت قد كتبت بعد كل تلك الاعوام فما الغريب أن أتوقف فجأة كما كتبت فجأة فمات غرورى العجيب وانكمش داخلى وتوقف عقلى عند هذه الكلمات .
صحيح البدايات جميلة بس النهايات السعيدة تصبح أجمل ?☺
هدأ روعى اخيرأ ومات غرورى وفزت فى الحرب المعلنة منى ضدى .صمد القلم وأنتج وشق البياض بقوة وربح فهو توج جمال الابيض جمالا بلونه وحبره وتناغم أحرفه وتراقص كلاماته ومثنيات جمله . أبدعت أخيرا وكتب مقالى الاول دون غرور دون مراجعة دون نظر فقط بالبدايات بدأت وبها انتهى .
كتبت فردوس عيسى

Share Button

تعليقات

تعليقات

همسه 2017/01/06 6:17م تعليق 0 32

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*