الشعر والأدب

عند الكمين .. مهداة لروح شبابنا الشهداء في سيتاء ..( كلمات \ طارق فريد .

طارقفريد
عند الكمين
مسافر وسط ظلام الليل
انا وصاحبي أمين
مشوار ياصاحبي طويل ..
قلنا نسلي نفسنا
شغل يابني التسجيل ..
ولا أأقولك تعالي انت نام شوية
وانا حسوق العربية
وقبل ماوصل للكمين
التفت على صوت أمين
بيقولي اركن شوية دقيقتين
ونزل غسل وشه بشوية مية
وهندم نفسه وسألني
كده تمام يا بلدية؟
قلتله مية مية .. وهِمة قوية
رد وقالي تعبتك معايا
في انصاص الليالي يابو الرجولية
قلتله ولا يهمك يا رمز الوطنية ….
امين كان في عنيه دَمعة حب
مدهونة بعزيمة وارادة مصرية..
وقبل ما نوصل بشوية للكمين
نزل امين ..
وسلم علييه وقالي مرتين
اشوفك على خير
اشوفك على خير
وانتبه وانت راجع ياحسين
لاتكون مع النايمين
وطمني برنه ع الموبيل
لما توصل السنبلاوين
يالا صباحك فل وياسمين
وبلغ سلامي لكل المصريين …
وماكنتش اعرف
ان دي آخرمرة
حشوف فيها أمين ……..( طارق فريد )

الوسوم

همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق