الرئيسية » مسابقة الشعر العامى » غيطان البوح . مسابقة الشعر العامى بقلم / رمضان سالم ( العلالقة ) من مصر

غيطان البوح . مسابقة الشعر العامى بقلم / رمضان سالم ( العلالقة ) من مصر

خاص بمسابقة مجلة همسة
رمضان سالم ( رمضان العلالقة )
مصر – الفيوم
~~~~~~
غيطان البوح
~~~~~~~
و عشان إعلام
بتبيع في كلام
و تغير لونك و ملامحك
و تقول أوهام
إن كان ع الصبر ….
زرعت غيطان
و جسر كلام بتمشي عليه
شايل م الصبر كتير ألوان
مخزون ع الرف في ميت دكان
و الصبر كمان على هدم البيت
و شاشات العرض المفتوحة
علي زرع الغيط
بتهد الأرض و تزرعها
ببذور الشر
لو شفت الوردة الموجوعة
من طعم المر …..
و كوم أحزان
أزاي بتنام ؟؟
و أحزان الميت مش عارف
كان ميت ليه
و بلبسه الميري يتباهى
و يتعايق بيه
و هتفضل كده دايما محوّل
مش شايف سينا بتتألم
مقتول م الغل
موال الصبر بقول غناويه
اسأل عن ضلعي المرمي
في قلب الغيط
و الصبر البايت خلف الباب
هتقول كداب !!!!!
م أنا عارف قولك أي كلام
مش بسمع منك إلا أوهام
و أكوام أحزان
تتعجب على شكلك
و كلامك
و هتفضل كده
على طول في ضلالك
تفضل محوّل
و ترش الجرح بملح و خل
من يوم منسيتني
بقيت بياع
خليت أحلامي مرمية
و بتبات في الطل
هدمت أوطان ……..
و زرعت أوجاع
خليك موهوم و ف قلبك غل
و أنا بروي أرضي بالساقية
و بقول مواويل
و الشمس الصاحية
بأفراحها هتزيح الليل
ما بلاش تضليل
و بلاش أوهامك ترميها
من غير م تشوف
و تدق الباب المتوارب
بكلام مكشوف
و تخبي مؤامرة في حرية
بفلوس تمويل
تظهر في الليل
و كلامك شكله كأنه صحيح
و تقول تجريح علي كل ألوان
دا الصبر قليل لو كنت هموت
م أنا شايفك من شاشتك
بتسرسب موت
و بتفتح عينك ببجاحة
و بشكل صريح
بتشق الأرض المجروحة
في أيام الريح
و تدوب سم في تحليلك
و تصب مرار
زودت المر في لساني
منتاش مفضوح
و هتفضل دايما على حالك
على دق الزار
و أنا هفضل أغني ف موالي
في غيطان البوح
~~~~~~~~~~~~~
بقلم / رمضان سالم
رمضان العلالقة

تعليقات

تعليقات

عن همسه

همسة هى مجلة كل الناس وكل الأعمار . المهنية والصدق شعارنا .ننقل الخبر من مصدره الحقيقى ونسعى دوما للتجديد من أجل القارئ

شاهد أيضاً

مصر ست الكون بحالو. مسابقة العامية بقلم / محمود ربيع من مصر

قصيدة عاميه (مصر سِت الكون بِحَالو) محمود ربيع عبد الحميد مصر اسيوط ديروط …………………………………………. مصر …

تعليق واحد

  1. محمد ابو العبادى

    كعادتك الدائمة راقى الفكر والمعنى
    بالتوفيق والى الامام دائما صديقى الحبيب
    استاذ رمضان العلالقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *