الرئيسية » أخبار متنوعة » فرقة النوارس تشارك بمسرحية ” كاليغولا ” بفرنسا وكندا

فرقة النوارس تشارك بمسرحية ” كاليغولا ” بفرنسا وكندا

دليلة بودوح من الجزائر
ستشارك فرقة النوارس للمسرح بولاية البليدة شهر سبتمبر القادم ، بمسرحية ” كاليغولا ” للكاتب المخضرم ” ألبيرت كامي “،وهو عمل يتناول موضوع حدث راهن في اسقاط تاريخي ،عنيف في مشاهده يصور ” سفك الدماء ” و القتل المتوحش ، من حاكم روماني ديكتاتورمريض شاذ مصاب بعقد نفسية في جزء من شخصيته المظلمة ، وشاعر ذواق للفن و نظم القصائد و حكيم يمارس المنطق في أصوله ،في جانب ثان من شخصيته المشرقة .
وقد أوضح كمال عطوش مخرج و منفذ هذا العمل المسرحي و رئيس فرقة النوارس في البليدة ،أن العرض هو الأول من نوعه في الجزائر ، ولم يسبق أن تناوله لا مسرح الهواة ولا المحترفين ، وأضاف بأن المسرحية عرضت في ” بودواو ” بولاية تيبازة أولا و سيطير بفريقه الشاب على كندا و فرنسا ، و قال عن مشروعه ، أنه أراد المتعة و التنويع ، و دقق بأن المسرحية شهدت في اقتباسها تغييرات جاءت في شكل اجتهاد مهتم و مخرج مسرحي ، مفيدا أن مدة عرض المسرحية لم يتجاوز الـساعة و ربعها وبأن ممثلوا أدوار العرض هم شباب يتقنون لغة فولتير ،بل منهم من لم يقف لحظة فوق خشبة المسرح ، و رغم ذلك أبدعوا و تمتعوا و أمتعوا ،وأشار المخرج بأن التنفيذ السينوغرافي للعمل كان مفاجأة ،لأن منفذه يمتهن التلحيم و لم يبخل في إتقان ديكور مبهر ،وعن الموسيقى التصويرية ، قال بأنه أوكله لصاحب التوزيع الموسيقي للفيلم ” بن بولعيد ” ،وعن المسرحية في مضمونها ، قال المخرج كمال عطوش بأنها تعالج في إسقاط ، واقع جرائم و مجازر التقتيل التي يتعرض لها الإنسان في عدة نقاط بالعالم دون تحيز ، ولكن الرسالة الهدف و الرمز فهي ملخصة في فكرة ،أن الحاكم ” كاليغولا ” المعقد ، كان يخلص الناس من كل شخص غير واقعي و غير صادق ، وينتهي المشهد الأخير من المسرحية الملهمة ، أن الإنسان مهما كانت بواطنه فهو يسمو و يتطلع إلى تحقيق السلم .11229361_932487726790346_4102802127379045455_n

تعليقات

تعليقات

عن أمنية محمود

شاهد أيضاً

مركز الملك فهد الثقافي يختتم مسابقة الأفلام القصيرة الثانية.. غداً

أعلنت لجنة تحكيم جوائز مسابقة الأفلام القصيرة في دورتها الثانية بمركز الملك فهد الثقافي في الرياض، انتهاء اختيار الأفلام الفائزة بجوائز المسابقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *